Accessibility links

مستوطنة إسرائيلية جديدة في منطقة وادي الأردن الاستراتيجية


فلسطينيون يتظاهرون ضد سياسة الاستيطان الاسرائيلية-أرشيف

فلسطينيون يتظاهرون ضد سياسة الاستيطان الاسرائيلية-أرشيف

حضر برلمانيون إسرائيليون الخميس حفل وضع حجر الأساس لإقامة مستوطنة جديدة في منطقة وادي الأردن الإستراتيجية في الضفة الغربية والتي يؤكد كل من الإسرائيليين والفلسطينيين على ضمها إلى دولتهم في اتفاق سلام في المستقبل.

وفي هذا الإطار، قال وزير الداخلية الإسرائيلي جدعون ساعر إن بلاده "لا تعتزم الانسحاب من منطقة وادي الأردن الاستراتيجية".

وأضاف أن "هناك توافق واسع في الرأي العام الإسرائيلي" بشأن التواجد في وادي الأردن "وليس بشكل مؤقت ولكن في أي شكل من أشكال تسوية النزاع".



وقال ممثل حركة الاستيطان الإسرائيلي داني دايان إن هذا الحدث "يحمل إشارة إلى كيري بأن اسرائيل لن تستسلم للضغوط".

وأوضح دايان أن ""هذا الحدث هو إشارة بصوت عال وواضح ينبغي أن يسمع في وزارة الخارجية في واشنطن، وينبغي أن يسمع في المقاطعة في رام الله بأن الحكومة الحالية قررت بقاء إسرائيل في وادي الأردن إلى الأبد وأنه جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل".

وأكد أن المجتمعات التي أنشأتها تل أبيب منذ عقود في وادي الأردن "ستبقى للأبد لأنها ضرورية لوجود إسرائيل."


ويأتي تدشين هذه المستوطنة بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري لبدء جولة أخرى من محادثات السلام وإرساء إطار يعالج القضايا الجوهرية للصراع المستمر منذ عقود وفتح الطريق لدولة فلسطينية مستقلة، وفقا لمسؤولين أميركيين.
XS
SM
MD
LG