Accessibility links

logo-print

إسرائيل تقترح أن يكون الجدار الفاصل أساسا لمحادثات السلام


جانب من الجدار العازل

جانب من الجدار العازل

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية الثلاثاء بأن اسرائيل اقترحت أن يكون مسار الجدار الفاصل أساسا لمحادثات السلام بدلا من حدود عام 1967 التي يطالب بها الفلسطينيون.

وحسب ما أوردت صحيفة "يديعوت احرونوت" والإذاعة العامة الإسرائيلية، اقترح المفاوضون الإسرائيليون على نظرائهم الفلسطينيين أن يكون هذا الجدار الذي يقع 85 في المئة منه في الضفة الغربية ويعزل 9.4 في المئة من الأراضي الفلسطينية من بينها القدس الشرقية نقطة انطلاق المحادثات.

وأشارت المصادر إلى أنه بالإضافة إلى ذلك ترغب إسرائيل في الحفاظ على بعض المستوطنات المعزولة في الضفة الغربية وهي بيت إيل وبساغوت ونوكديم.

ولم يؤكد متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هذه المعلومات، مشيرا إلى أنه لا يعلق على المفاوضات الجارية التي طلب وزير الخارجية الأميركي جون كيري من الطرفين أن يفرضا عليها تعتيما إعلاميا كاملا.

وكتبت صحيفة "يديعوت احرونوت" أن "التفاصيل ليست واضحة ولكن خلال أحد اللقاءات تم الحديث عن منطقة يحظى فيها الطرفان بحرية التنقل"، مشيرة إلى أن غالبية اللقاءات دارت حول الأمن.

ومن جانبه، قال مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن إسرائيل "تقول بوضوح للفلسطينيين إن القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الإسرائيلية".

ويصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الثلاثاء ويلتقي الأربعاء مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس على حدة.

جدية المفاوضات

وفي السياق ذاته، أكد عباس الثلاثاء في مؤتمر صحافي عقب لقائه مع نظيره البولندي بروني كوموروفسكي أن السلطة الفلسطينية جادة ومؤمنة بتحقيق السلام مع إسرائيل، مشيدا بالدور الأميركي في عملية السلام.

وقال عباس "نؤكد أننا جادون بالسلام ومؤمنون بالسلام مع إسرائيل. نحن اتفقنا مع الأميركيين أن نقوم بجولات مكثفة لمدة تسعة أشهر وأرجو أن نتمكن من الوصول إلى حل سلمي وعادل".

ويطالب الفلسطينيون بإجراء المفاوضات على أساس حدود عام 1967 التي سبقت احتلال إسرائيل لكل من القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال مصدر فلسطيني مطلع على المفاوضات طلب عدم الكشف عن اسمه إن إسرائيل تصر على الحفاظ على وجود عسكري في غور الأردن وتطالب بأن يكون تبادل الأراضي مبنيا على احتياجاتها الأمنية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "رياديو سوا" نبهان خريشة من رام الله:


XS
SM
MD
LG