Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتهم حماس بدعم مسلحي سيناء


آليات للجيش المصري في سيناء -أرشيف

آليات للجيش المصري في سيناء -أرشيف

اتهم مسؤول إسرائيلي حركة حماس بدعم العناصر المتشددة التي نفذت الهجمات الأخيرة ضد الجيش المصري في سيناء بهدف "تسهيل عملية تهريب السلاح" إلى قطاع غزة.

ونقلت إذاعة "راديو إسرائيل" عن المسؤول العسكري الذي لم تذكر اسمه القول إن حماس أجرت اتصالات مع تنظيم "ولاية "سيناء" بهدف الحصول على المواد الضرورية "للبناء العسكري" في غزة.

وأشار إلى أن "تنفيذ عملية تهريب على مستوى عال كان يتطلب عملية خاصة".

وجاء تصريحات المسؤول في أعقاب اتهامات إسرائيلية لحماس بتدريب المتشددين في سيناء وتوفير الرعاية الطبية لهم، وهي الاتهامات التي نفتها الحركة ووصفتها بأنها محاولة لزيادة التوتر مع القاهرة.

وصرح المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري بأن الجانب المصري يدرك أن حماس "لا صلة لها بما حدث في سيناء" ويدرك الجهود التي تبذلها حماس "لإبعاد نفسها" عما يحدث هناك.

ولم تعقب السلطات المصرية بشكل مباشر على المزاعم الإسرائيلية لكن وكالة رويترز نقلت عن مصادر عسكرية مصرية قولها إن هناك أدلة على أن أفرادا من حماس شاركوا في معارك سيناء لكن ليس على أي مستوى تنظيمي أوسع.

ونفت وزارة الخارجية الفلسطينية، من جانبها، ما نسب إلى الوزير رياض المالكي من تصريحات حول دور الحركة في الهجمات الأخيرة، وأشارت إلى أن الترويج لهذه "الشائعات" يهدف إلى خدمة "أهداف سياسية بحتة".

إعادة فتح طريق محاذي للحدود مع مصر

في غضون ذلك، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إن السلطات أعادت فتح الطريق رقم 12 المحاذي للحدود مع مصر، بعد إغلاقه الأسبوع الماضي في أعقاب الهجمات على قوات الجيش المصري في شمال سيناء.

مقتل "أربعة تكفيريين"

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط الثلاثاء أن الجيش المصري قتل أربعة عناصر تكفيرية وألقى القبض على ثلاثة آخرين، ودمر عددا من البؤر الإرهابية وسبع دراجات نارية.

وقالت إن هذه التطورات جاءت في سياق حملة أمنية تنفذها قوات الجيش في مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح في شمال سيناء .

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG