Accessibility links

إسرائيل تجري تجارب للتصدي لمئات الصواريخ


جانب من التجارب

جانب من التجارب

دوت صفارات الإنذار الاثنين في إسرائيل في اليوم الثاني من تدريبات تهدف إلى اختبار قدرة الدفاع المدني على التصدي لهجمات بمئات الصواريخ يوميا.

وقال الجنرال ايال ايزنبرغ المكلف بالدفاع المدني في مؤتمر صحافي إن "هذه التدريبات تهدف إلى مواجهة أي حدث طارئ مثل هجمات يومية بمئات الصواريخ وخاصة المزودة برؤوس كيميائية".

وأطلقت الصفارة الأولى قبل ظهر الاثنين لإجراء تدريب على إخلاء المدارس وأماكن العمل ثم أطلقت الثانية عصرا لاختبار رد فعل الأسر التي دعيت إلى النزول لأقرب ملجأ من منزلها.

وأوضح الجنرال ايزنبرغ "إننا نختبر إجراءات الإنقاذ مستخلصين الدروس من الحرب الثانية في لبنان حتى نضمن استمرار عمل المرافق العامة".

وخلال الهجوم الإسرائيلي على حزب الله صيف 2006 أطلق الأخير آلاف القذائف والصواريخ على شمال إسرائيل ما أرغم مليون إسرائيلي على الفرار إلى جنوب البلاد أو البقاء في الملاجئ.

كما اختبر الجيش للمرة الأولى مجموعة وسائل لتوجيه الإنذارات مثل صفارات إنذار وهواتف محمولة وانترنت وإذاعات محلية ووطنية وقنوات تلفزيونية، كما أوضح الجنرال للإذاعة العامة، مشيرا إلى أن 40 في المئة فقط من الإسرائيليين يملكون أقنعة واقية من الغاز.

وذكرت وسائل الإعلام نقلا عن خبراء عسكريين أن حزب الله وسورية وحماس وإيران يملكون مجتمعين ما مجموعه 200 ألف قذيفة وصاروخ.

ومنذ بداية الحرب الأهلية في سورية قبل عامين يسود التوتر في هضبة الجولان التي تحتل إسرائيل الجزء الأكبر منها منذ 1967 إلا أن الحوادث في هذه المنطقة لا تزال محدودة نسبيا حتى الآن.

وأكد الجنرال ايزنبرغ في هذا الصدد أن الجيش يتابع "التطورات على الحدود الشمالية. سنكون على استعداد وسنعرف كيف نرد كما يجب".
XS
SM
MD
LG