Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعلن عزمها الإفراج عن أموال الضرائب وعباس يشكك


 رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أرشيف

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أرشيف

شكك الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت أمام القمة العربية المنعقدة في شرم الشيخ في عزم إسرائيل على الإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية، غداة إعلان إسرائيل عزمها على دفع هذه المبالغ بعد أن كانت جمدتها.

وقال عباس "أعلنوا أنهم سيفرجون عنها لكنهم لم يفعلوا بعد"، مضيفا "قد يضعون ألف شرط وشرط حتى يفرجوا عنها وضمان عدم حجزها مرة أخرى".

وتابع الرئيس الفلسطيني "أنهم يجمعون هذه الأموال باسمنا ويأخذون منا نسبة ثلاثة في المئة، وإذا خطر ببالهم أن يمنعوها عنا فلا فرق بالنسبة إليهم".

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو وافق الجمعة على الإفراج عن عائدات ضرائب تعود للسلطة الفلسطينية تقدر بمئات ملايين الدولارات كانت إسرائيل أوقفت سدادها مطلع العام 2015 ردا على انضمام الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية.

مراسم انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية

وبالنسبة إلى انضمام الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي قال عباس "كان لا بد لنا أن نذهب. وسيذهب وزير خارجيتنا من أجل أن نحتفل بعضويتنا في المحكمة الجنائية الدولية بعد أن فشلنا في منع إسرائيل من المضي في الاستيطان".

وكان دبلوماسي فلسطيني أعلن في وقت سابق السبت أن وزير الخارجية رياض المالكي سيشارك الأربعاء في لاهاي في هولندا في مراسم قبول انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تلاحق المتهمين بارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية.

وقال هذا الدبلوماسي الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن مراسم دبلوماسية ستتم في الأول من نيسان/أبريل في لاهاي، حيث يقع مقر المحكمة وسيتسلم الجانب الفلسطيني كتابا رسميا يؤكد قبول فلسطين الانضمام إليها.

وكانت القمة العربية افتتحت قبل ظهر السبت على أن تنهي أعمالها الأحد، ومن المرجح أن تصدر قرارا حول إنشاء قوة عربية مشتركة.

إسرائيل تقرر الإفراج عن أموال ضرائب السلطة الفلسطينية

وكانت إسرائيل أعلنت الجمعة أنها ستفرج عن أموال الضرائب التي تجمعها لحساب السلطة الفلسطينية والتي كانت أوقفت سدادها في بداية العام الجاري، ردا على طلب السلطة الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، وفق ما أورد بيان رسمي صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وبحسب البيان فقد اتخذ نتانياهو هذا القرار بناء على توصية من المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، ولاعتبارات إنسانية.

وقال نتانياهو إن على إسرائيل التصرف بمسؤولية وبشكل مدروس إزاء الأوضاع السائدة حاليا في الشرق الاوسط.

من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو إن السلطة الفلسطينية لم تبلغ رسميا حتى اللحظة بهذا القرار، مشددا على أن هذه الأموال هي حق للشعب الفلسطيني.

استمع إلى حديث بسيسو لـ"راديو سوا":

مرحلة مفصلية لنتانياهو

ويأتي هذا القرار في مرحلة مفصلية بين فوز نتانياهو في الانتخابات البرلمانية في 17 آذار/مارس وتكليفه تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة من جهة، وقبل أيام من استحقاق الأول من نيسان/أبريل من جهة أخرى. وينوي الفلسطينيون أن يقدموا في هذا اليوم أولى الشكاوى على المسؤولين الإسرائيليين أمام المحكمة الجنائية الدولية، بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وكان نتانياهو علق مطلع كانون الثاني/يناير صرف 106 ملايين يورو من الضرائب والرسوم الجمركية التي تجمع شهريا لصالح الفلسطينيين على البضائع التي تمر عبر إسرائيل، وذلك ردا على انضمام الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG