Accessibility links

نتانياهو: إسرائيل لن تقبل بالإملاءات


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس أن إسرائيل لن تقبل "أبدا الإملاءات أحادية الجانب" في إشارة إلى مشروع القرار الذي قدمه الفلسطينيون الأربعاء في مجلس الأمن.

ونقل بيان صادر عن مكتب نتانياهو قوله إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "يعتقد أن بإمكانه تهديدنا باتخاذ خطوات أحادية الجانب. ولكنه لا يفهم أن حركة حماس قد تطيح سلطته" في الضفة الغربية كما حدث في السابق في غزة".

وأضاف "لن نقبل أبدا الإملاءات أحادية الجانب".

ليبرمان: المشروع الفلسطيني أمام مجلس الأمن خدعة (آخر تحديث 12:06 ت غ)

وصف وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان مشروع القرار الذي اقترحه الفلسطينيون على مجلس الأمن ويدعو إلى إبرام اتفاق سلام في غضون عام وإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية بنهاية عام 2017، بأنه "خدعة".

وقال في بيان أصدره مكتبه الخميس، إن ذلك لن يعجل بالتوصل إلى اتفاق بين الطرفين، فلا شيء سيتغير دون موافقة إسرائيل، حسب قوله.

وأوضح الوزير الإسرائيلي أن هذه الخطوة الأحادية الجانب في الأمم المتحدة، لن تفعل شيئا سوى تعميق الصراع المستمر منذ عشرات السنين، مضيفا أن من الأفضل أن يتعامل مجلس الأمن مع القضايا الملحة في العالم، مثل الهجمات الدموية هذا الأسبوع في أستراليا وباكستان أو مناقشة الأحداث في سورية وليبيا، وألا يضيع الوقت على "الخدع الفلسطينية" حسب تعبيره.

وكانت تل أبيب قد أعلنت رفضها القاطع لهذه الخطوة، وشدد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على أنه لا يمكن إرغام إسرائيل على الانسحاب إلى حدود عام 1967.

وينص مشروع القرار على التوصل إلى حل عبر التفاوض وانسحاب كامل وعلى مراحل من الأراضي الفلسطينية، يضع حدا للاحتلال إسرائيلي في فترة زمنية لا تتعدى نهاية عام 2017.

وفي سياق متصل، تعقد القيادة الفلسطينية في رام الله اجتماعا الخميس لمناقشة التعديلات الفرنسية على مشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن، والتي لم تطلع عليها السلطة قبل طرح المشروع للتصويت في المجلس.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG