Accessibility links

logo-print

نتانياهو: اتفاق في لوزان يعني حصول إيران على السلاح النووي


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رفضت إسرائيل مجددا أي اتفاق محتمل بين إيران والقوى الكبرى بشأن البرنامج النووي لطهران. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، إن بلاده ستبذل ما بوسعها لضمان أمنها ومستقبلها.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي لدى افتتاح الدورة الـ20 للكنيست الذي انتخب في 17 آذار/مارس، أن أي اتفاق بين الجانبين في لوزان السويسرية، حيث تجري المفاوضات منذ بداية الأسبوع، سيمهد الطريق أمام إيران للحصول على السلاح النووي في أقل من عام.

وقال نتانياهو، إن الاتفاق الذي يصاغ في لوزان، سيترك لطهران على ما يبدو، منشأتها النووية السرية، ومفاعلها في آراك.

ويخوض مفاوضون من إيران والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، جولات تفاوض ماراثونية للتوصل إلى اتفاق سياسي الأربعاء، تمهيدا لاتفاق شامل وطويل الأمد بحلول نهاية حزيران/يونيو، ينهي خلافا امتد لأكثر من عقد بشأن برامج إيران النووية.

وفي سياق متصل، وصف نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون أي اتفاق دولي بشأن البرنامج النووي الإيراني، بأنه سيء للغاية، لأنه سيعطي إيران الحق بأن تصبح دولة نووية، ما يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط ، حسبما قال في اتصال مع "راديو سوا".

ورجح المحلل السياسي الإسرائيلي مئير كوهين، دخول منطقة الشرق الأوسط سباق تسلح نووي، في حال توصل المجتمعون في لوزان إلى اتفاق:

واتفق المحلل السياسي العسكري الاسرائيلي ايال عليما، مع ما ذكره كوهين، وقال في اتصال مع "راديو سوا"،إن السعودية وإسرائيل وغيرها من دول المنطقة، تتشاطر الهواجس ذاتها:

وترى تل أبيب في امتلاك إيران لسلاح نووي، خطرا يهدد وجودها.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG