Accessibility links

logo-print

طالبوا اللجوء يواصلون التظاهر في إسرائيل من أجل تسوية أوضاعهم


مهاجرون أفارقة يتظاهرون في تل أبيب

مهاجرون أفارقة يتظاهرون في تل أبيب

تظاهر آلاف من طالبي اللجوء الأفارقة الذين تسللوا إلى إسرائيل أمام عدد من السفارات في تل أبيب الاثنين احتجاجا على السياسة التي تتبعها إسرائيل تجاههم .
وجاء هذا التجمع الجديد لمواطنين يتحدرون خصوصا من السودان وأريتريا غداة تظاهرة كبيرة في تل أبيب شارك فيها نحو ثلاثين ألف شخص.
ويدين المتظاهرون رفض السلطات منحهم اللجوء واحتجازها مئات منهم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

وانتقدت المفوضية العليا للاجئين في بيان إسرائيل لعدم منحها طالبي اللجوء هذا الوضع.
وقالت شارون هاريل المسؤولة في المفوضية إن إسرائيل لم توافق على طلب لجوء واحد خلال العام الماضي بأكمله، رغم أن متحدثة باسم الداخلية الإسرائيلية قالت إنه تم منح 10 أشخاص حق اللجوء.
وقالت هاريل إن عددا من طالبي اللجوء في إسرائيل وعددهم 14ألفا من أريتريا و36 ألفا من السودان حصلوا على الحماية لدى وصولهم ولم يتم إرجاعهم إلى بلدانهم الأصلية.
ودان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو التظاهرات وأكد على أنه سيتم ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين.
وقال نتنياهو:
" لقد شهدنا في عام 2013 توقفا تاما لظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى إسرائيل، وفي الوقت نفسه زيادة في أعداد المهاجرين الذين غادروها بلغ حجمها ستة أضعاف أي ما يزيد على ألفين وستمائة مهاجر. وأود أن أؤكد أن هؤلاء ليسوا مهاجرين، بل أناس ينتهكون القانون. سنتعامل معهم لأقصى حد يسمح به القانون."
وقامت إسرائيل بالعديد من عمليات الإغتيال والترحيل كما أقامت سياجا حديثا على طول الحدود مع صحراء سيناء مع مصر التي تعد المعبر الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
واتسعت موجة الاحتجاجات هذه بعد المصادقة على قانون في 10 كانون الأول/ديسمبر الفائت يجيز وضع المهاجرين غير الشرعيين قيد الاحتجاز لمدة سنة بدون حكم قضائي.
XS
SM
MD
LG