Accessibility links

logo-print

إسرائيل ترحب بموقف الدول العربية المؤيد لتبادل أراض مع الفلسطينيين


مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية

مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية

رحبت إسرائيل الثلاثاء بالموقف الجديد للدول العربية المؤيد لتبادل أراض بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني، المسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، إن "هذه خطوة مهمة بالتأكيد وأرحب بها".

ومضت ليفني تقول "لنتحدث عن ذلك. نحن مستعدون للتغييرات وهو أمر سيسمح للفلسطينيين كما آمل، بدخول غرفة المفاوضات وتقديم التنازلات اللازمة" بعد إعلان ممثلين عن الجامعة العربية للمرة الأولى أنهم قد يؤيدون مبدأ تبادل أراض بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ورأت ليفني أن هذا "يعطي رسالة أيضا إلى المواطنين الإسرائيليين: لم نعد لوحدنا. نتحدث مع الفلسطينيين وهناك مجموعة من الدول العربية التي تقول توصلوا إلى اتفاق مع الفلسطينيين وسنصنع السلام معكم وسنطبع معكم".

وتأتي التصريحات الإسرائيلية غداة اجتماع وزير الخارجية الأميركي باللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية برئاسة رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في واشنطن.

وقال الوزير الأميركي للصحافيين بعد اللقاء إنه شدد على "الدور بالغ الأهمية للجامعة العربية في تحقيق السلام في الشرق الأوسط، ولا سيما عبر التأكيد مجددا على مبادرة السلام العربية" التي أطلقتها الرياض خلال قمة بيروت العربية في عام 2002.

من جهته قال رئيس الوزراء القطري إن "السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين هو خيار استراتيجي للدول العربية"، مشددا على وجوب أن يستند هذا السلام على "حل الدولتين على أساس خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967".

وأكد الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني دعمه لمقترحات الرئيس باراك أوباما حول "تبادل متماثل ومحدود للأراضي يتفق عليه" بين الإسرائيليين والفلسطينيين ويعكس الواقع على الأرض.
XS
SM
MD
LG