Accessibility links

logo-print

إسرائيل توافق على بناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنة قرب رام الله وتثير حفيظة الفلسطينيين


اعمال بناء جديدة في إحدى المستوطنات

اعمال بناء جديدة في إحدى المستوطنات

أعلن متحدث باسم الإدارة العسكرية الإسرائيلية الخميس أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد وافقت على بناء 296 وحدة سكنية في مستوطنة بيت إيل قرب رام الله في الضفة الغربية.

وأكد المتحدث العسكري أن هذه الموافقة هي "المرحلة الأولى من مسار قبل انطلاق أعمال البناء على الأرض"، مضيفا أن بناء هذه الوحدات السكنية يندرج في إطار اتفاق تم في يونيو/حزيران الماضي مع مستوطنين أقاموا بدون تصريح في مساكن في حي أولبانا في بيت إيل.

وكان هؤلاء المستوطنون وافقوا على مغادرة المكان بدون معارضة مقابل وعد ببناء حوالي 300 وحدة سكنية لهم.

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من نشر وسائل إعلام ومنظمة غير حكومية إسرائيلية أنباء مفادها بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو علق طلبات استدراج العروض لمساكن جديدة في المستوطنات من اجل إعطاء فرصة للولايات المتحدة لإطلاق المفاوضات مع الفلسطينيين المتوقفة منذ سبتمبر/أيلول 2010.

وفي تعليقها على الموافقة الإسرائيلية، نددت حاغيت أوفران من منظمة السلام الآن الإسرائيلية غير الحكومية المعارضة للاستيطان، بالبناء في بيت إيل، قائلة إن "هذه المبادرة تثبت أن نتانياهو يخدع العالم. فهو من جهة يوحي بأنه يوقف الاستيطان ومن جهة أخرى يسمح بإطلاق مشروع سكني هائل".

بدوره، وصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الإعلان الإسرائيلي لبناء وحدات سكنية استيطانية جديدة قرب رام الله بأنه "محاولة لتخريب جهود السلام الأميركية".

وقال عريقات "ندين بشدة هذا القرار الاستيطاني الجديد"، مشيرا إلى أنه "دليل على رغبة الحكومة الإسرائيلية في تخريب وتدمير جهود إحياء عملية السلام".
XS
SM
MD
LG