Accessibility links

إسرائيل تأمل بتمديد مفاوضات السلام إلى ما بعد أبريل


وزير الخارجية الأميركي ونظيره الاسرائيلي

وزير الخارجية الأميركي ونظيره الاسرائيلي

أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون الثلاثاء عن الأمل في تمديد مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بعد الموعد المحدد في شهر نيسان/أبريل المقبل، موضحا أن المباحثات الحالية تهدف فقط لوضع إطار للمفاوضات النهائية.

وتأتي هذه التصريحات غداة مغادرة وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي اختتم الاثنين أربعة أيام من المشاورات المكثفة في الشرق الأوسط من دون إقناع اسرائيل والفلسطينيين بدعم مقترحاته لإرساء السلام.

وقال موشي يعالون خلال زيارة لقاعدة عسكرية "نحاول الآن التوصل إلى إطار لمواصلة المفاوضات بعد الموعد المحدد بتسعة أشهر".

وأضاف بحسب بيان صادر عن مكتبه "لا نعمل بموجب اتفاق-إطار بل إطار لمفاوضات لمواصلة المباحثات على فترة أطول".

واستؤنفت مفاوضات السلام التي علقت لثلاث سنوات في تموز/يوليو 2013، برعاية كيري لتسعة أشهر تنتهي في 29 نيسان/أبريل.

وحذر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في نهاية الأسبوع الماضي من استحالة تمديد المفاوضات دقيقة واحدة بعد التسعة أشهر المحددة.

ويعارض الفلسطينيون أي اتفاق انتقالي مع إسرائيل.

وخلال جولته الأخيرة في الشرق الاوسط العاشرة منذ آذار/مارس، اقترح كيري على الإسرائيليين والفلسطينيين "اتفاق إطار" يرسم الخطوط العريضة لتسوية نهائية حول الحدود والأمن ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين.

لكن الجانبين تبادلا الاتهامات خلال زيارته بتقويض جهود السلام.

وقال يعالون "الواضح أن هناك نقاط خلاف كثيرة (بيننا) وهي ليست جديدة لكن مصلحتنا تكمن بالتأكيد في مواصلة المفاوضات والاستمرار في التحرك لاستقرار الوضع ولاستقرار علاقاتنا مع الفلسطينيين".

ونبه وزير الاقتصاد الإسرائيلي نفتالي بينيت من جهته إلى أن حزبه حزب البيت اليهودي القومي الديني القريب من المستوطنين سينسحب من ائتلاف نتانياهو إذا قبلت إسرائيل بقيام دولة فلسطينية.

وقال في خطاب في معهد الدراسات للأمن القومي في تل أبيب "لن نبقى في حكومة ستهدد مستقبل أولادنا وستقسم عاصمتنا (القدس)".
XS
SM
MD
LG