Accessibility links

logo-print

إصابة ثمانية فلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شمال القدس


مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي

مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي

أفادت مصادر فلسطينية طبية بإصابة ثمانية شبان في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي اندلعت عقب صلاة الجمعة، بالقرب من مخيم قلنديا للاجئين شمالي القدس.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية في مخيم قلنديا قد دعت إلى مسيرة غضب عقب صلاة الجمعة، وانطلقت بمشاركة المئات من أمام مسجد مخيم قلنديا الكبير، وتوجهت سيرا على الأقدام نحو حاجز قلنديا العسكري، الأمر الذي تحول إلى مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

في غضون ذلك، سمحت إسرائيل لمن هم فوق الـ50 وللنساء بالصلاة في المسجد الأقصى الجمعة، بعدما قررت إغلاقه بالأمس على إثر مقتل الشاب الفلسطيني معتز حجازي الذي تتهمه السلطات الإسرائيلية بأنه أطلق النار على الناشط اليميني يهودا غليك.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في مقابلة مع راديو سوا على إن الوضع كاد يتفجر لو كانت إسرائيل أصرت على موقفها.

وأضاف أن الوضع لايزال دقيقا وحساسا وأن الحل الوحيد هو "أن تتوقف إسرائيل عن التصرف في القدس المحتلة وفق سياستها التدميرية".

وأكد أبو ردينة أن تراجع إسرائيل عن إقفال المسجد الأقصى حتى إشعار آخر جاء بعد ضغوط أميركية مورست على الحكومة الإسرائيلية بناء على طلب فلسطيني.

وفي هذا السياق، شدد المسؤول أن السلطة الفلسطينية لن تتخلى عن القدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية وأنها لن تسمح لأحد باتخاذ خطوة باتجاه إنهاء النزاع ما لم تكن القدس الشرقية بكامل مقدساتها المسيحية والإسلامية ضمن الدولة الفلسطينية وبكامل حدودها.

"الرئيس أبو مازن كان واضحا مع إسرائيل والإدارة الأميركية أن القدس خط أحمر".

وكانت حركة فتح دعت إلى المشاركة في يوم غضب عام في الأراضي الفلسطينية للتضامن مع القدس والمسجد الأقصى، في الوقت الذي اتهمت فيه إسرائيل السلطة الفلسطينية ورئيسها بالتحريض على العنف.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG