Accessibility links

إدانة فلسطينية لاعتزام إسرائيل بناء 1500 وحدة استيطانية جديدة


عمليات بناء في مستوطنة رامات شلومو في القدس الشرقية

عمليات بناء في مستوطنة رامات شلومو في القدس الشرقية

أدانت الرئاسة الفلسطينية عزم إسرائيل بناء 1500 وحدة سكنية في مستوطنات بالقدس الشرقية، وقالت إن استمرار هذه السياسة الاسرائيلية مدمر لعملية السلام.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن هذه السياسة الإسرائيلية "مُدّمرة" لعملية السلام، وهي رسالة للمجتمع الدولي بأن إسرائيل لا تلتزم بالقانون الدولي وتواصل وضع العراقيل أمام عملية السلام.

وأضاف أن هذا الأمر يدفع الجانب الفلسطيني والعربي إلى فقدان الثقة بقدرة هذه الحكومة الإسرائيلية على صنع السلام.

في السياق ذاته، قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بينما كان يتجول في قرية قلنديا بالضفة الغربية "وفقا لجميع قرارات الأمم المتحدة، جميع المستوطنات غير شرعية وستبقى غير قانونية، والآن لدينا مفاوضات نتحدث فيها عن قضايا التسويات النهائية، وبين القضايا النهائية المستوطنات، التي تشكل خطرا على حل الدولتين".

وأضاف نحن قلقون من أنه إذا واصلت إسرائيل هذا التوسع الاستيطاني، فإن هذا من شأنه أن يقتل رؤية الدولتين التي نود أن نراها على هذه الأرض".

مزيد من التفاصيل حول الإدانة الفلسطينية لخطط البناء الإسرائيلية في تقرير مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة.


إسرائيل تعلن بناء 1500 وحدة استيطانية جديدة (6:47 توقيت غرينيتش)

ذكرت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية ليل الثلاثاء الأربعاء أن إسرائيل ستبني 1500 وحدة سكنية في حي رامات شلومو الاستيطاني بالقدس الشرقية.

وجاء هذا الإعلان بعيد إطلاق سراح 26 معتقلا فلسطينيا من سجن عوفر الإسرائيلي في إطار مفاوضات السلام التي استؤنفت برعاية الولايات المتحدة.

وحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي، فإن قرار البناء في رامات شلومو أقر من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الداخلية جدعون ساعار.

وقد كشفت وسائل الإعلام الاسرائيلية أن نتانياهو سيرفق عملية إطلاق سراح الدفعة الثانية من المعتقلين الفلسطينيين بالسماح ببناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات لإرضاء المتشددين في الأغلبية التي يتزعمها.

وأضافت الإذاعة أن نتانياهو وساعار وافقا أيضا على مشروعين آخرين للتنمية في القدس الشرقية.

إطلاق سراح الأسرى

وأطلقت إسرائيل ليل الثلاثاء الأربعاء سراح 26 معتقلا فلسطينيا كانوا معتقلين منذ أكثر من 20 عاما وقد تسلمهم الجانب الفلسطيني من سجن عوفر الإسرائيلي، حسب ما أعلن وزير شؤون الأسرى عيسى قراقع.

ونفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجددا في كلمة ألقاها بمناسبة إطلاق المعتقلين الفلسطينيين، أن تكون السلطة الفلسطينية قد اتفقت مع إسرائيل على إطلاق سراح المعتقلين لقاء توسيع الاستيطان.

وقال أيضا "هناك بعض غير الوطنيين الذين يعيشون بيننا، يقولون إننا عقدنا هذه الصفقة مقابل الاستيطان لكن أقول لهم خسئوا لأن الاستيطان باطل باطل".

XS
SM
MD
LG