Accessibility links

نتانياهو يحذر إيران مجددا ويقترب من تشكيل حكومته


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أرشيف

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أرشيف

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الاثنين أنه سينتهي من تشكيل حكومته الائتلافية الجديدة "في الأيام القليلة القادمة"، محذرا في الوقت ذاته إيران من تجاوز "الخط الأحمر" النووي.

وقال نتانياهو في مداخلة عبر القمر الصناعي من إسرائيل أمام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) في واشنطن "رغم الصعوبات فإنني أنوي في الأيام القليلة القادمة تشكيل حكومة قوية ومستقرة، وأول شيء ستتشرف حكومتي الجديدة به هو استقبال الرئيس أوباما بحرارة في إسرائيل".

ومن المقرر أن يقوم أوباما بزيارة رسمية إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية بين 20 و22 مارس/آذار الحالي.

وقال نتانياهو مازحا "صدقوني، من الأسهل جدا إيجاد أرضية تفاهم مشتركة بين حزبين منه بين عشرة أحزاب"، وذلك في إشارة إلى المواجهة الحالية بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة بشأن الموازنة.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن الائتلاف الحكومي الجديد لنتانياهو سيشكل مع حزب يش عتيد (هناك مستقبل) وهو من أحزاب الوسط (19 مقعدا)، وحزب البيت اليهودي، وهو حزب قومي ديني (11 مقعدا)، مع استبعاد الأحزاب الدينية المتشددة.

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز كلف رسميا نتانياهو بتشكيل الحكومة في الثاني من الشهر الماضي ثم منحه مهلة إضافية من أسبوعين يوم السبت الماضي.

وأسفرت الانتخابات البرلمانية في إسرائيل التي جرت في 22 يناير/كانون الثاني الماضي عن حصول ائتلاف "الليكود-بيتنا" برئاسة نتانياهو على 31 مقعدا، فيما حصل حزب يش عتيد "هناك مستقبل" على 19 مقعدا، وحزب العمل على 15 مقعدا، وحزب "البيت اليهودي" على 11 مقعدا، وحزب "شاس" على 11 مقعدا، فيما حصل حزب "يهودية التوراة" على 7 مقاعد، وحزب "ميرتس" على 6 مقاعد وحزب الحركة على 6 مقاعد.

وكان نتانياهو قد ضم إلى ائتلافه حزب الحركة الذي تتزعمه تسيبي ليفني ما سيجعل الائتلاف الحكومي الجديد مؤلفا من 67 مقعدا من أصل 120 مقعدا في الكنيست.

تحذير لإيران

من جهة أخرى، اعتبر نتانياهو في المداخلة نفسها أن طهران لم تصل بعد إلى "الخط الأحمر" في إنتاج السلاح النووي لكنها "تتخذ وضعا يسمح لها بتجاوزه بسرعة كبيرة إذا ما قررت القيام بذلك".

وقال إن "إيران تخصب المزيد والمزيد من اليوارنيوم وتزداد إسراعا في نصب أجهزة طرد مركزي وتسعى إلى كسب الوقت" في المفاوضات الدبلوماسية الجارية مع الغرب، معتبرا أن "الدبلوماسية أخفقت حتى الآن" مع طهران المستمرة في برنامجها النووي رغم العقوبات الاقتصادية.

وقبل مداخلة نتانياهو، تحدث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أمام المؤتمر ذاته مذكرا بالموقف الأاميركي الهادف إلى منع إيران من الحصول على القنبلة النووية.

وقال بايدن "إننا لا نريد الحرب. نريد التفاوض سلميا ونحن على استعداد لذلك. لكن الخيارات كلها مطروحة بما فيها القوة العسكرية".
XS
SM
MD
LG