Accessibility links

logo-print

حريق دوما.. إسرائيل تسمح باستخدام الاعتقال الإداري للمشتبه فيهم


اشتباكات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين في الضفة الغربية

اشتباكات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين في الضفة الغربية

أصدرت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأحد قرارا يسمح لأفراد الجيش بتنفيذ اعتقال إداري بحق أي شخص يشتبه في ضلوعه بإضرام النار في منزلين بقرية دوما الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل الرضيع الفلسطيني علي دوابشة حرقا.

وينص القرار الذي اتخذه وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، على اعتقال أي مشتبه فيه، حتى لو لم تكن هناك أدلة قوية تشير إلى تورطه في الحادث.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجيش مصمم على الوصول إلى الأشخاص الذين أضرموا النيران في المنزلين، لكنها أشارت إلى أن الذين يقفون وراء هذا الفعل، لم يتركوا خلفهم أي أدلة، ما قد يصعب عملية البحث عنهم.

وفي هذه الأثناء، استمرت حالة التأهب القصوى في صفوف الجيش الإٍسرائيلي المنتشر في جميع أنحاء الضفة الغربية، تحسبا لاندلاع أعمال عنف ردا على الهجوم في دوما.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

ولم يتم اعتقال أي مشتبه فيه حتى الآن في الهجوم الذي لاقى إدانة دولية وعربية.

وقضى الطفل علي دوابشة البالغ من العمر 18 شهرا حرقا، بينما يصارع أبواه سعد وريهام، وشقيقه أحمد ابن الأربع سنوات الموت جراء اصابتهم بحروق.


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG