Accessibility links

logo-print

المحكمة العليا في إسرائيل توافق على هدم منازل فلسطينيين


مواطنون يتفقدون منزلا يعود لعائلة فلسطيني نفذ هجمات ضد إسرائيليين، بعد أن هدمته السلطات الإسرائيلية- أرشيف

مواطنون يتفقدون منزلا يعود لعائلة فلسطيني نفذ هجمات ضد إسرائيليين، بعد أن هدمته السلطات الإسرائيلية- أرشيف

وافقت المحكمة العليا الإسرائيلية على طلب السلطات هدم منازل في الأحياء العربية في القدس الشرقية، تعود لعائلات فلسطينيين نفذوا هجمات ضد إسرائيليين.

ومن بين المنازل المشمولة بالقرار، منزل عائلة الشاب بهاء عليان الذي قتل أثناء قيامه بعملية طعن في حافلة إسرائيلية وقدمت عائلته التماسا إلى القضاء في وقت سابق لوقف قرار الهدم.

وقال والد بهاء عليان لـ"راديو سوا" معلقا على قرار المحكمة: "سيكون للسلطات الأمنية القرار بتنفيذ عمليات الهدم في أي وقت تشاء، ولم يعد أمامنا أي نافذة قانونية".

وأثنى وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان على القرار، رافضا اعتبار سياسة هدم المنازل عقابا جماعيا بحق العائلات الفلسطينية في القدس بشكل خاص. وكشف أنه أصدر تعليماته لقوات الأمن بالاستعداد لتنفيذ عملية الهدم في أسرع وقت ممكن.

وذكر موقع إخباري إسرائيلي أن المحكمة أعطت الضوء الأخضر مساء الثلاثاء لهدم منزل عليان ومنزل علاء أبو جمال الذي نفذ عملية طعن واعتداء على إسرائيليين بسيارة.

وكانت المحكمة العليا قد وافقت الشهر الماضي على هدم ستة منازل تعود لفلسطينيين نفذوا هجمات، رافضة التماسا تقدمت به جماعة يسارية لوقف قرار الهدم. وهدمت تلك المنازل الستة في وقت لاحق.

في سياق آخر، تحقق السلطات الإسرائيلية في اعتداء على منزل فلسطيني في قرية بيتلو في محيط مدينة رام الله، فيما تستمر مظاهرات التيار اليميني احتجاجا على اعتقال عدد من المستوطنين بتهمة حرق عائلة دوابشة في قرية دوما القريبة من نابلس.

وقالت مصادر عسكرية إن الأجهزة الأمنية تحقق في الاعتداء على المنزل، رافضة تأكيد وقوف جماعات يهودية متتشددة وراء الاعتداء، رغم تأكيد شهود عيان أن الجناة من المستوطنة القريبة.

استمع إلى تقرير خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG