Accessibility links

الجيش الإسرائيلي يغلق بلدة بحثا عن مطلق نار في الضفة


مدخل بلدة سعير في الضفة

مدخل بلدة سعير في الضفة

كثف الجيش الإسرائيلي الأحد حملة التفتيش في القرى والبلدات الفلسطينية الواقعة بين بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية، بحثا عن شخص أطلق النار على سيارة مستوطنين مساء السبت، أدت إلى إصابة مستوطن على الأقل بجروح متوسطة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" بأن الجيش أغلق مداخل قرية العروب بسواتر ترابية في إطار سياسته المتبعة جنوبي الضفة الغربية، حيث يفرض إغلاقا شمالا وحصارا غير مسبوق على جميع البلدات والقرى المحيطة بالخليل منذ أكثر من 10 أيام إثر مقتل مستوطنين في عمليات طعن وإطلاق نار.

تفاصيل أوفى في تقرير خليل العسلي:​

وكان إسرائيلي قد أصيب بجروح ليل السبت بعد تعرضه لإطلاق نار فيما كان يمر في سيارة قرب مستوطنة تقوع في جنوب الضفة.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن جنودا قاموا بعد ذلك بمطاردة مطلق النار، مشيرة إلى إغلاق المنافذ إلى بلدتي العروب وسعير الفلسطينيتين الواقعتين قرب موقع الهجوم.

وجرى إطلاق النار في منطقة الخليل التي تشكل بؤرة توتر، وقد شهدت القسم الأكبر من أعمال العنف التي تهز الأراضي الفلسطينية وإسرائيل منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر 2015 وأسفرت عن مقتل 251 شخصا بينهم 214 فلسطينيا و34 إسرائيليا، حسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG