Accessibility links

وزيران في الحكومة الإسرائيلية يرفضان تجميد الاستيطان


أعمال البناء في مستوطنة أريئيل الإسرائيلية في الضفة الغربية

أعمال البناء في مستوطنة أريئيل الإسرائيلية في الضفة الغربية

أعلن وزيران في الحكومة الإسرائيلية عن رفضهما لأي تباطوء في بناء الاستيطان، بالتزامن مع محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة عن استئنافها.

وفي تصريح للإذاعة العامة الإسرائيلية، قال وزير المواصلات إسرائيل كاتز "لا يجب علينا أن نقوم بالتجميد" موضحا أنه "سيكون من غير الأخلاقي وغير اليهودي وغير الإنساني أن نقوم بتجميد حياة الناس وأولادهم".

وقال "أنا ضد التجميد ولا أعتقد أن شيئا مماثلا سيحدث. الاستيطان قوي ومتزايد".

وأضاف أنه يرفض إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وأنه سيصوت ضد أي قرار لإطلاق سراح "قتلى وإرهابيين"، حسب وصفه.

ومن جانبه، أكد وزير الإسكان أوري أريئيل أنه "لا يريد النظر حتى في تجميد محدود" للاستيطان.

وقال إن هذا التجميد "من غير الملائم للشعب اليهودي ولأرض إسرائيل ولدولة ذات سيادة".

ومضى أريئيل الذي ينتمي إلى حزب البيت اليهودي قائلا "نحن ندعم البناء بأكبر قدر ممكن".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تكهنات لوسائل إعلامية إسرائيلية بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيعمل على تجميد بناء الاستيطان في صمت، على الرغم من عدم وجود إعلان رسمي لذلك.

وكانت إسرائيل قد قامت بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة لمدة 10 أشهر، قبل استئناف المفاوضات بين الجانبين في سبتمبر/أيلول 2010 والتي توقفت بعد ذلك بسبب خلافات حول الاستيطان.

وفي بادرة حسن نية بعد إعلان كيري، أعلن وزير العلاقات الدولية الإسرائيلية يوفال ستاينيتز أن إسرائيل ستفرج عن عدد "محدود" من الأسرى الفلسطينيين، وهو أحد المطالب الرئيسية التي أعلنها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لاستئناف المفاوضات.
XS
SM
MD
LG