Accessibility links

غزة: قصف على حي الشجاعية وفرار الآلاف


مستشفى الشفاء في مدينة غزة يستقبل عدد من المصابين

مستشفى الشفاء في مدينة غزة يستقبل عدد من المصابين

أفادت وكالات الأنباء بأن حي الشجاعية شرق مدينة غزة تعرض لقصف مدفعي عنيف صباح الأحد، وذلك بعيد إعلان الجيش الإسرائيلي توسيع عمليته البرية في القطاع.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، في تغريدة جديدة له، إنه يوجد 13 قتيلا مجهول الهوية ومئتي إصابة جراء القصف الإسرائيلي للحي بالقذائف والصواريخ.

​وأفاد بتواجد عدد كبير من المصابين في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة جراء العمليات العسكرية المتواصلة على شرق المدينة، قائلا إنهم يفترشون الأرض بعد أن امتلأت الأسرة في ظل نقص الإمكانيات.

وقال شهود عيان إن القصف الجوي الإسرائيلي الكثيف يحول دون وصول سيارات الإسعاف.

وأفادت وكالتا الصحافة الفرنسية ورويترز بأن آلاف الفلسطينيين فروا من حي الشجاعية، وشوهد عدد كبير من الجثث في شوارع المدينة.

وقالت وكالة أسوشييتد برس إن اشتباكات وقعت بين مقاتلين تابعين لحماس والقوات الإسرائيلية في الحي .

(آخر تحديث 06:10 ت غ)

أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل جنديين في مواجهات داخل قطاع غزة وحوله، بينما أصيب ضابط بجروح متوسطة .

وقالت إذاعة الجيش إن أحد الجنود لقي مصرعه إثر تعرض آلية هندسية لإطلاق صاروخ مضاد للدروع في منطقة رفح .

وأفادت أيضا بأن 24 جنديا يتلقون العلاج الطبي في المستشفيات بعد إصابتهم بجروح خلال الاشتباكات في القطاع، ووصفت حالة اثنين منهم بأنها خطيرة وحالة الباقين بين متوسطة وطفيفة.

وأفادت بأن قوات برية كبيرة انضمت خلال ساعات الليل إلى القوات العاملة داخل القطاع.

وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش هاجمت خلال اليومين الماضيين حوالي 500 هدف في أنحاء قطاع غزة وقتلت عددا من مقاتلي حماس واعتقلت 13 آخرين .

وقالت وزارة الصحة في القطاع إن 12 فلسطينيا على الأقل قتلوا وأصيب عشرات بجروح في قصف جوي وبري إسرائيلي استهدف فجر الأحد مناطق في شرق القطاع وجنوبه.

وذكر شهود عيان أن المدفعية الإسرائيلية تطلق قذائف كثيفة على الحدود الشرقية لمدينة غزة وتوقع كثيرا من الإصابات.

(آخر تحديث: 03:18 ت غ)

أعلن الجيش الإسرائيلي فجر الأحد توسيع نطاق المرحلة البرية من عملية "الجرف الصامد"، وذلك مع انضمام قوات إضافية إلى العمليات العسكرية.

ولقي أربعة فلسطينيين مصرعهم فجر الأحد، هم امرأة وطفلان ونجل القيادي في حركة حماس خليل الحية، وذلك في قصف إسرائيلي على شرق مدينة غزة، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

وقال شهود عيان إن الطائرات الإسرائيلية قصفت منزلا يعود لآل الحية ما أدى إلى تدميره في حي الشجاعية الذي شهد في الساعات الأولى من فجر الأحد قصفا عنيفا من المدفعية الإسرائيلية.

(آخر تحديث 02:11 ت غ في 20 تموز/يوليو)

لقي 47 فلسطينيا مصرعهم جراء استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية البرية في قطاع غزة السبت، ليرتفع العدد الإجمالي لضحايا العمليات التي بدأت قبل 12 يوما إلى 348 قتيلا وأكثر من 2700 جريح.

تغريدة جديدة للمتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة عن أرقام الضحايا:

وأفاد مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة بأن القصف المدفعي الإسرائيلي مستمر على القطاع ويتركز على أحياء الشجاعية والزيتون والشعف شرق مدينة غزة.

وقال إن الزوارق الحربية الإسرائيلية تشن غارات متتالية على السواحل الشمالية غرب المدينة .

وقالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إنها قتلت 14 جنديا إسرائيليا بعد استدراج دورية لهم إلى شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، وذلك كما جاء في بيان للكتائب.

وكانت الكتائب قد أعلنت في وقت سابق مقتل خمسة جنود إسرائيليين خلال عملية إنزال جديدة خلف خطوط الجيش الإسرائيلي قرب معبر صوفا شرق رفح السبت.

وقال الجيش الاسرائيلي في تغريدات جديدة له إن حماس أطلقت 1768 صاروخا منذ بدء العمليات قبل 12 يوما.

وكتب أن 70 عنصرا من حماس لقوا مصرعهم منذ بدء العمليات البرية.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن العمليات العسكرية ستتواصل دون التقيد بمدى زمني، ورأى أن أهدافها العملية بدأت تتحقق على الأرض:

في المقابل، قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري لمراسل "راديو سوا" في غزة إن العمليات الإسرائيلية ستفشل في تحقيق أي هدف:

(آخر تحديث 13:02 ت غ)

أفاد مراسل قناة "الحرة" السبت عن مقتل عسكريين إسرائيليين أحدهما برتبة عقيد في عملية تسلل نفذتها كتائب القسام داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقال ناطق باسم الجيش إن جنديين أصيبا بجروح خلال اشتباك مع مقاتلين فلسطينيين تسللوا عبر نفق مقابل وسط قطاع غزة إلى موقع قرب معسكر كيسوفيم.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، إنها اشتبكت مع قوة إسرائيلية شرق خان يونس، كما قصفت القوات المتوغلة على تخوم بلدة القرارة شرق خان يونس بعدد من قذائف الهاون.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت مبكر السبت مقتل عنصر تابع لحماس "تسلل إلى إسرائيل من قطاع غزة".

وقال الجيش في بيان إن مسلحين تسللوا هذا الصباح إلى إسرائيل من وسط قطاع غزة عبر نفق ورد الجيش وقتل واحدا منهم وصد الآخرين إلى داخل قطاع غزة.

وأضاف الجيش أن الجنود تعرضوا لإطلاق نار من أسلحة أوتوماتيكية وصواريخ مضادة للدبابات.

وفي بيان أصدرته في غزة، في وقت سابق، أعلنت كتائب عزالدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس أنها نفذت عملية إنزال "خلف خطوط العدو" واشتبكت مع الجنود الإسرائيليين".

الجيش المصري يوقف قافلة مساعدات

منع الجيش المصري السبت قافلة تضم نشطاء وتحمل مساعدات طبية من الوصول إلى معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة، ووصفوا ذلك بأنه "موقف سياسي" لكن مصدرا عسكريا نفى ذلك وقال إن الأمر يتعلق بعدم استيفاء الإجراءات الأمنية اللازمة لضمان سلامة القافلة.

وقال ضابط في نقطة تفتيش بالوظة، وهي واحدة من نقاط تفتيش عسكرية عدة على الطريق المؤدية إلى رفح، إن الوضع الأمني لا يسمح بمرور القافلة المكونة من 11 باصا وتضم 500 ناشطا.

ووقعت بعض المشادات بين الناشطين والضباط إلا أنه لم تتم أي اعتقالات.

وتغلق مصر، التي تتعرض قواتها الأمنية في شمال سيناء لهجمات مسلحين إسلاميين، معبر رفح ولكنها سمحت أخيرا بعبور مصابين فلسطينيين.

339 قتيلا و2400 جريحا

في اليوم الـ 12 للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة ارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى 339 بعد مقتل 41 شخصا على الأقل السبت في الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع.

وأكدت مراسلة قناة "الحرة" نقلا عن وزارة الصحة في قطاع غزة أن 39 شخصا قتلوا السبت ليرتفع عدد الضحايا الإجمالي منذ بدء العمليات العسكرية إلى 335، في حين بلغ عدد الجرحى نحو 2400 شخص.

وأضافت أن الغارات الإسرائيلية استهدفت السبت مناطق بيت لاهيا وبيت حانون شمال القطاع، وخان يونس في الجنوب منه، إضافة إلى دير البلح.

وقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم طفلان السبت في غارة إسرائيلية على بيت لاهيا، كما أعلن أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع.

وقال القدورة إن "عمر حمودة (7 سنوات) وأحمد حمودة (10 سنوات) ومحمد حمودة (18 عاما) قتلوا في غارة إسرائيلية".

وأعلن مصدر طبي فلسطيني عن مقتل فلسطيني آخر في غارة إسرائيلية على خان يونس جنوب القطاع.

وقال المصدر "قتل محمد الغليان وهو في العشرينيات في غارة إسرائيلية على خان يونس وأصيب فلسطيني آخر بجروح".

توسيع العميلة البرية

في غضون ذلك، أفاد مراسل "الحرة" بأن الجيش الإسرائيلي قرر توسيع عمليته البرية في القطاع، وأنه سيستدعي نحو 70 ألفا من جنود الاحتياط.

ونقل عن مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع أن الجيش سيطلب من سكان شمال قطاع غزة إخلاء منازلهم قبيل بدء اجتياح هذه المناطق.

وقد اندلعت اشتباكات بين جنود إسرائيليين ومسلحين فلسطينيين في بيت لاهيا، فيما اعتقل العشرات من سكان القطاع.

فابيوس: التوصل لاتفاق أمر عاجل وملح

وفي سياق ردود الفعل الدولية، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن التوصل إلى اتفاق وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس هو أمر عاجل وملح.

وأضاف فابيوس، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، أن أي اتفاق تهدئة يحتاج إلى ضمان أمن اسرائيل واحتياجات الفلسطينيين في غزة لكي يكون مستداما.

وجدد فابيوس دعم بلاده للمبادرة المصرية، التي شدد أيضا الوزير المصري على أنها لم تتغير وأنها تلبي حاجة كل من إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة.

المصدر: قناة الحرة ووكالات

XS
SM
MD
LG