Accessibility links

تقرير إسرائيلي: الجيش لم يستهدف مدنيين خلال حرب غزة


طفل فلسطيني أمام إحدى البنايات التي دمرت خلال حرب غزة الأخيرة

طفل فلسطيني أمام إحدى البنايات التي دمرت خلال حرب غزة الأخيرة

خلص تقرير حكومي إسرائيلي الأحد إلى أن الجيش الإسرائيلي لم يستهدف أي مدني أو مواقع مدنية خلال الحرب التي شهدها قطاع غزة في صيف عام 2014.

ووصف المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري التقرير الإسرائيلي بأنه "قلب للحقائق وبلا قيمة".

وأضاف أن إسرائيل تحاول من خلال تقريرها التبرؤ من جرائمها في قطاع غزة، ومحاولة للسيطرة على الرواية الدولية واستباق التقرير الصادر عن مجلس حقوق الإنسان في هذا الشأن".

في السياق ذاته، قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو إن تقرير الحكومة الإسرائيلية الذي ينفي استهداف المدنيين في القطاع، لا يغير مطلب القيادة الفلسطينية بإجراء تحقيق دولي بشأن حرب غزة.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، فرفض صدور تقرير من الأمم المتحدة حول الحرب الأخيرة. وقال إن التقرير الإسرائيلي يظهر الحقيقة ويثبت بصورة لا تقبل التأويل أن عمليات الجيش في غزة نُفذت وفقا لأحكام القانون الدولي، على حد تعبيره.

وأضاف في هذا الإطار "يثبت التقرير بوضوح أن الإجراءات التي اتخذتها قوات الدفاع الإسرائيلية والقوات الإسرائيلية خلال العملية جاءت وفق القانون الدولي وكانت ضرورية لحماية مواطني إسرائيل التي تواجه منظمة إرهابية قاتلة، والتي كانت تنفذ جريمة حرب مزدوجة، وتطلق النار على المدنيين الإسرائيليين في الوقت الذي كانت تختبئ فيه وراء المدنيين".

تقرير الأمم المتحدة المرتقب "مضيعة للوقت"

من جهة أخرى، هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة الذي يتوقع أن يصدر الاثنين حول حرب غزة، وقال إن حكومته ستواجه الإدعاءات الكاذبة التي من المتوقع أن يشملها التقرير، حسب تعبيره.

ووصف التقرير المرتقب بأنه مضيعة للوقت. وأردف قائلا "إذا كان هناك من يريد أن يعرف الحقيقة فعليه قراءة هذا التقرير وينبغي له أيضا قراءة تقرير كبار الجنرالات، ومن يريد أشياء لا أساس لها وتوجيه الاتهام التلقائي ضد إسرائيل فليضيّع وقته في قراءة تقرير الأمم المتحدة".

تجدر الإشارة إلى أن حرب غزة، التي استمرت من الثامن من تموز/يوليو إلى 26 آب/أغسطس 2014، أوقعت نحو 2200 قتيل في صفوف الفلسطينيين غالبيتهم من المدنيين، و72 إسرائيليا بينهم ستة مدنيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG