Accessibility links

logo-print

منظمة دولية تحقق في جرائم حرب إسرائيلية محتملة في غزة


مخلفات غارة إسرائيلية على غزة

مخلفات غارة إسرائيلية على غزة

أعربت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته الخميس عن قلقها من أن تكون إسرائيل قد ارتكبت جرائم حرب خلال العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في غزة، والتي توقل تل أبيب إنها استهدفت معاقل حركة حماس والجهاد الإسلامي في القطاع.

وقال بيل فان إيسفلد، أحد كبار الباحثين في المنظمة الدولية في اتصال مع "راديو سوا، إن هيومن رايتس ووتش حققت في هجمات على مدارس في ثلاثة مواقع منفصلة في بيت حانون وجباليا ورفح، أدت إلى مقتل 45 شخصا.

وأضاف إيسفلد أن التحقيقات التي استندت إلى بحث ميداني ومقابلات مع الشهود، تشير إلى أن المواقع المستهدفة لم تكن أهدافا عسكرية واضحة. وقال "نحن قلقون جدا من أن هذه الهجمات قد تكون انتهكت قوانين الحرب. إنها تبدو مثل هجمات عشوائية لم تتوخَ الحذر الكافي للتمييز بين المدنيين والأهداف العسكرية الشرعية".

وأسفرت عملية "الجرف الصامد" التي استمرت 50 يوما بين إسرائيل وحماس، عن مقتل 2140 فلسطينيا، فيما قتل في الجانب الإسرائيلي 67 جنديا وستة مدنيين.

واتهمت تل أبيب عدة مرات حركة حماس باستخدام المدنيين كدروع بشرية ووضع منصات صواريخ أطلقتها على مدن الجنوب الإسرائيلي في أحياء سكنية.

وفي سياق متصل، أعلن مسؤول في الشؤون القانونية في الجيش الإسرائيلي بدء تحقيقات جنائية تتناول خمس حالات قد يكون الجيش ارتكب اخطاء فيها، بينها قصف مدرسة للأمم المتحدة لجأ اليها مدنيون في 24 تموز/يوليو، وكذلك بقصف على شاطئ غزة أدى إلى مقتل أربعة اطفال.

وسينظر الجيش أيضا في عشرات القضايا الأخرى بغية فتح تحقيقات جنائية محتملة.

من جانب آخر، قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية لقناة "الحرة" إن إسرائيل لا تأخذ اتهامات منظمة هيومان رايتس وتش على محمل الجد، معتبرا إياها منحازة ولا تتمتع بالموضوعية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG