Accessibility links

logo-print

مسؤول إسرائيلي: نتانياهو أمر بالاستعداد لتوسيع العمليات البرية في #غزة


منزل مهدم في غزة جراء الغارات

منزل مهدم في غزة جراء الغارات

قال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير غنلدمان لـ"راديو سوا" إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أعطى أوامره للجيش بالاستعداد لتوسيع العميات البرية في قطاع غزة بهدف تدمير الأنفاق وضرب البنى التحتية لحماس.

وأشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يصل إلى الشرق الأوسط السبت سيلتقي نتانياهو خلال جولته.

(آخر تحديث 06:57 ت غ)

لقي 18 فلسطينيا مصرعهم في غارات جوية وقصف مدفعي على قطاع غزة صباح السبت، ليرتفع عدد قتلى العمليات العسكرية الإسرائيلية حتى اليوم الثاني عشر إلى 307 قتلى.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن سبعة من بين قتلى الغارات الإسرائيلية الأخيرة قضوا في غارة على منزل بمحافظة خانيونس.

وأصيب أكثر من 10 فلسطينيين بالرصاص وبحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت فجر بين الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين في أماكن متفرقة من محافظة الخليل.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن الجيش الإسرائيلي نفذ عمليات دهم واسعة لمنازل الفلسطينيين في بلدتي بيت أمر وصافا شمال الخليل.

واندلعت مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الجيش الاسرائيلي قرب مخيم الجلزون برام الله.

وقالت مصادر محلية إن 10 فلسطينيين على الأقل أصيبوا خلال هذه المواجهات التي أسفرت أيضا عن إصابة جنديين إسرائيليين بجروح متوسطة.

وخرجت في بيروت سلسلة من التحركات والاعتصامات التضامنية مع قطاع غزة، بحسب مراسل "راديو سوا" هناك يزبك وهبه:

(آخر تحديث: 05:10 ت غ)

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إن محادثات الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لا تعني إعطاء الضوء الأخضر لتوغل عسكري بري في قطاع غزة بلا ضوابط.

وقالت خلال مؤتمر صحافي الجمعة بأن هذه المحادثات أكدت على ضرورة التزام إسرائيل بالأهداف التي أعلنتها من شن هجوم بري، والتي تتعلق بالتعامل مع أنفاق غزة.

وأعربت عن أملها في أن تتخذ إسرائيل كل الاحتياطات اللازمة لتفادي وقوع ضحايا من المدنيين، كما جددت دعوة جميع الأطراف إلى إنهاء العنف .

وقالت أيضا إن الولايات المتحدة تعمل على تعبئة دول المنطقة بما فيها قطر وتركيا لتأييد المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار.

وأفادت بأن وزير الخارجية جون كيري طالب وزيري خارجية قطر وتركيا باستخدام نفوذهما لإقناع حماس بقبول المقترح المصري.

التفاصيل في سياق تقرير مرسال "راديو سوا" من واشنطن سمير نادر:

ورأى الخبير في شؤون الشرق الأوسط إليوت إبرامز أن دعوة واشنطن دول قطر وتركيا إلى التدخل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة كان خطأ دبلوماسيا.

التفاصيل مع زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" من واشنطن:

ونفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد وجود أية مبادرات أخرى بخلاف المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأكد الأحمد أن ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام من تسريبات يعد "تشويشا مقصودا" على المبادرة من أجل عرقلة تنفيذها.

وكشف عن أن الاتصالات مع حركة حماس مستمرة لتبادل الأفكار من أجل بلورة صيغة نهائية لتمريرها.

( آخر تحديث : 04:10 ت غ)

أفاد الجيش الإسرائيلي في تغريدة له بإصابة جنديين إسرائيليين بجروح طفيفة، وبأن جندي ثالث أصيب أيضا وأن حالته خطيرة، وذلك خلال مواجهات مع عناصر من حماس شمال قطاع غزة.

وقال إن الجيش استهدف الساعات الماضية 240 موقعا لحماس بحرا وجوا وأرضا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن خمسة صواريخ أطلقت على جنوب إسرائيل من غزة، تمكن نظام القبة الحديدية من إسقاط أربعة منها، بينما سقط صاروخ واحد على منطقة سكنية في أشدود.

واتهم بيان للجيش حماس بإخفاء أسلحة في المستشفيات والمدارس، مشيرا إلى أن ترسانتها من الأسلحة والأنفاق التي تعتمد عليها تعرضت لضربات "مؤلمة" خلال العمليات العسكرية.

(آخر تحديث 03:10 ت غ)

قالت مصادر فلسطينية إن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم السبت جراء ثلاث غارات إسرائيلية على مناطق مختلفة من قطاع غزة، ما يرفع حصيلة القتلى منذ بدء العمليات العسكرية إلى 306 أشخاص.

وقالت قناة "الحرة" إن الطيران الحربي الإسرائيلي شن ليل الجمعة سلسلة غارات جوية على قطاع غزة كما كثفت الدبابات من قصفها للمناطق الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع.

وقالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إنها استعدت لمعركة طويلة مع إسرائيل.

وذكرت في بيان لها إنها "الأطول نفسا، والأكثر إصرارا" على تحقيق أهدافها.

وأشارت إلى أنها أعدت ربع مليون قنبلة جاهزة لإلقائها على الجنود الإسرائيليين بدلا من الحجارة.

وأعاد الجيش الإسرائيلي في تغريدة جديدة له التأكيد أن العمليات العسكرية في غزة لن تتوقف قبل إزالة البني التحتية العسكرية لحماس في القطاع:

وأفادت إذاعة الجيش الإسرئيلي بأن القوات استهدفت الجمعة أكثر من 140 موقعا في غزة تشمل أنفاق ومواقع لتصنيع وتخزين الوسائل القتالية ومنازل قياديين.

وأفادت أيضا بأن الجيش استطاع "اكتشاف 22 نفقا امتد تسعة منها باتجاه إسرائيل.

وأشارت إلى أن أكثر من 110 صاروخا أطلقت من غزة باتجاه إسرائيل، معظمها باتجاه الجنوب.

وأفادت بأن القذائف الصاروخية لم تسفر عن وقوع إصابات، إلا أن بعض المواطنيين أصيبوا بالهلع والذعر أو بجروح طفيفة جراء تعثرهم خلال ركضهم إلى الملاجيء والغرف المنة.

آخر تحديث (01:34 ت غ في 19 تموز/يوليو)

وجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انتقادات إلى الأمم المتحدة بسبب "عدم تصديها بفعالية" للأزمة المتصاعدة في غزة.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحافي مشترك في اسطنبول مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن مجلس الأمن الدولي "أنشأ في بنية غير عادلة".

وأَضاف أن الأمم المتحدة"تعمق المشاكل الشرعية من خلال وقوفها إلى جانب الدول القوية بدلا من الدول المظلومة".

وقال عباس، من جهته، إن تركيا والسلطة تعملان معا على حل الأزمة من خلال الوسائل الدبلوماسية.

وقالت إسرائيل يوم الجمعة إنها ستخفض حجم وفدها الدبلوماسي في تركيا بعد ان رشق محتجون غاضبون من هجومها البري على قطاع غزة مبنى القنصلية الإسرائيلية في اسطنبول بالحجارة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية على مقر إقامة السفير في أنقرة.

واتهمت وزارة الخارجية الإسرائيلية رئيس الوزراء التركي بالتحريض.

وأكد الوزارة أنها أمرت بعودة عائلات الدبلوماسيين وخفضت عدد العاملين إلى الحد الأدنى.

وبلغت حصيلة قتلى الهجوم الإسرائيلي البري على قطاع غزة منذ الخميس الماضي 63 فلسطينيا على الأقل في ظل استمرار العمليات العسكرية.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها أعلنت مسؤوليتها عن تفجير دبابة إسرائيلية بعبوة شمالي مدينة بيت حانون في القطاع ، وتفجير دبابة ثانية في بيارة أبو رحمة ببيت حانون.

(آخر تحديث 22:09 ت غ)

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور أشرف القدرة أن عدد الضحايا حتى الساعة الثانية عشر ليلا بتوقيت القدس بلغ 296.

وقال القدرة إن من بين الضحايا 71 طفلا و25 سيدة، كما ارتفع عدد المصابين إلى 2030 جريح، من بينهم 640 طفل و400 سيدة و90 من المسنين

آخر تحديث (21:08 ت غ )

أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان أن بان كي مون سيتوجه إلى الشرق الاوسط السبت سعيا لإنهاء أعمال العنف في غزة.

وجاء هذا الإعلان في مستهل جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي غداة بدء العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وفي حين لم يحدد فلتمان المحطات التي سيتوقف فيها الأمين العام، قال إن حل الدولتين هو الطريقة الوحيدة لكسر دوامة العنف "التي لا يبدو لها قرار" بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأضاف "الأمين العام مستعد للقيام بدوره. سيغادر إلى المنطقة غدا للتعبير عن تضامنه مع الإسرائيليين والفلسطينيين".مشددا على أن الزيارة ستساعد الفلسطينيين والاسرائيليين "بالتنسيق مع الفاعلين الاقليميين والدوليين لانهاء العنف والتوصل إلى سبيل للمضي قدما".

وكرر فيلتمان دعوة الامم المتحدة للوقف الفوري لإطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس، مشيرا إلى أن ما أسماه "العنف الرهيب سيتكرر مرارا وتكرارا إذا لم تتم معالجة الأسباب العميقة التي أدت إلى التصعيد الحالي، ومؤكدا أنه لا يمكن العودة إلى الوضع السابق.

وأضاف "ما إن يعود الهدوء، لا بد من العمل فورا على معالجة الأسباب الكامنة" للنزاع.

آخر تحديث (20:46 ت غ)

من ناحية أخرى أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن سقوط عدد جديد من القتلى والجرحى بنتيجة العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة.

وقضى ثمانية أشخاص من عائلة أبو جراد، وثلاثة من عائلة أبو سنينة في غارات للطيران الحربي الإسرائيلي حسبما أعلن المتحدث باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة.

​كما أعلن لاحقا عن مقتل فلسطيني في رفح، ما رفع عدد الضحايا إلى 294.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إعتراض منظومة القبة الحديدية لصاروخين أطلقا من قطاع غزة في أجواء تل أبيب للمرة الثانية اليوم، كما أعلن عن دوي صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل

آخر تحديث (19:32 ت غ)

أعلن الرئيس باراك أوباما الجمعة تعقيبا على الأحداث في غزة أنه لا يمكن أن تقبل أي دولة بإطلاق الصواريخ على أراضيها.

وأبدى أوباما دعمه حق إسرائيل بالدفاع عن النفس من أجل وقف إطلاق الصواريخ على مناطقها، ومكافحة الأنفاق.

وقال أوباما إنه تحادث هاتفيا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو وعبر له عن قلقه ازاء الوضع في غزة.

وقال اوباما في مؤتمر صحافي إن "الولايات المتحدة مع اصدقائها وحلفائها تعرب عن القلق العميق إزاء مخاطر تصاعد العنف وفقدان المزيد من الأرواح البريئة".

وقال أوباما إنه أوضح لنتنياهو أنه سيوفد وزير الخارجية جون كيري إلى المنطقة لإجراء مزيد من المشاورات، وبغية دعم المبادرة المصرية في غزة.

آخر تحديث: (16:35 ت غ)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن سقوط قتيلين وإصابة مواطن ثالث بجروح خطرة شرق خان يونس بنتيجة العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة.

وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة أن ذلك رفع عدد ضحايا العملية إلى 274 قتيلا، و 2065 جريحا.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إعتراض منظومة القبة الحديدية لصاروخين أطلقا من قطاع غزة في أجواء تل أبيب، كما أعلن عن دوي صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل

تحديث (15:20 ت غ)

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة الجمعة لبحث الوضع في غزة، بناء على طلب الأردن وتركيا.

وقال دبلوماسيون إن الاجتماع سيعقد الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي، السابعة بتوقيت غرينتش.

وقتل 33 فلسطينيا منذ إعلان إسرائيل عن بدء عملية عسكرية برية في قطاع غزة مساء الخميس، ويرتفع بذلك عدد ضحايا الحملة العسكرية الإسرائيلية منذ بدايتها إلى 271 قتيلاً وأكثر من 2050 جريحا.

ومن بين القتلى الذين سقطوا الجمعة ثلاثة صبية يقول مسعفون إن دبابة إسرائيلية قصفتهم داخل بيتهم في مبنى سكني ببلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

وكانت تركيا محور جهود دبلوماسية دارت الجمعة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة، رغم أن إسرائيل سحبت عددا من دبلوماسييها من أنقرة.

وطلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاتصال بتركيا وقطر لكي يقنعا حماس بقبول وقف إطلاق النار.

واقترحت مصر الثلاثاء مبادرة لوقف إطلاق النار قبلتها إسرائيل لكن حماس رفضتها.

وبعد لقاء عباس وفابيوس في القاهرة، غادر عباس إلى تركيا، حيث رشق محتجون غاضبون مبنى القنصلية الإسرائيلية بالحجارة.

وردت وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقول إن الشرطة التركية فشلت في توفير الحماية الكافية للسفارة الإسرائيلية في أنقرة وقنصليتها في إسطنبول، وإنها ستستدعي أسر الدبلوماسيين وستخفض عددالموظفين إلى الحد الأدنى.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو "تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه أي ضغط أو ظلم. الهجوم البري على غزة وصمة سوداء في جبين المجتمع الدولي".

وفي السياق ذاته، اتصل البابا فرنسيس هاتفيا بالرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس والرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة للتعبير عن "قلقه العميق جدا" إزاء الصراع في غزة.

تحديث (9:40 ت غ)

قالت مصادر طبية إن 23 فلسطينيا على الأقل قتلوا منذ فجر الجمعة خلال الحملة الإسرائيلية البرية على قطاع غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن تل أبيب مستعدة لتوسيع عمليتها العسكرية بشكل ملموس بعد أن وافق المجلس الوزاري المصغر على ذلك.

وأضاف نتانياهو أن هدف العملية البرية الإسرائيلية في قطاع غزة هو تدمير الأنفاق، التي قال إن مسلحي حماس حاولوا استخدامها للتسلل لإسرائيل.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي، من جانبه، إن العملية تتركز في مناطق جنوب القطاع وإن تطورات الوضع ستحدد توسيع العملية.

توغل في بيت حانون

وفي غزة، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بإصابة العشرات خلال غارات جوية وقصف مدفعي نفذه الجيش الإسرائيلي على رفح والشجاعية وخانيونس.

وأضافت الوكالة أن الآليات الإسرائيلية توغلت مسافة كيلو متر واحد في بلدة بيت حانون واعتلى الجنود الإسرائيليون أسطح المباني العالية في البلدة.

وكانت مصادر طبية فلسطينية أكدت في وقت سابق، إصابة صحافي بجروح إثر استهداف الطائرات الإسرائيلية لبرج الجوهرة الذي يضم عدة مكاتب إعلامية وسط مدينة غزة.

الجيش الإسرائيلي أعلن، من جهته، مقتل أحد جنوده وإصابة خمسة آخرين الجمعة خلال العمليات البرّية، في حين دعا الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي سكان قطاع غزة إلى الابتعاد عن المناطق التي تنشط فيها العمليات العسكرية في مناطق بيت حانون وبيت لاهيا والعطاطرة والشجاعية وخانيونس ورفح.

تواصل إطلاق الصواريخ

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة على حسابه على تويتر إن سبعة صواريخ أطلقت من غزة تم اعتراضها فوق أشدود، جنوب إسرائيل، الجمعة، وإن صاروخين سقطا في منطقة مفتوحة في أشكلون ونتيفوت.

وأضاف أنه قتل 14 فلسطينيا ودمر 20 منصة لإطلاق الصواريخ واستهدف 103 موقعا وشن تسع غارات على أنفاق في القطاع في الليلة الأولى للعملية العسكرية الموسعة التي يشنها من البر والجو والبحر.

ونشر الجيش الإسرائيلي فيديو يظهر دبابات وجنودا إسرائيليين يجتازون الحدود مع قطاع غزة.

ونشر الناطق باسم وزارة الصحة الطبيب أشرف القدرة قائمة بأسماء 260 قتيلا قال، صباح الجمعة، إنهم قتلوا حتى الآن في عملية الجرف الصامد الإسرائيلية ضد القطاع. وأفاد بإصابة 2000 جريح في العملية.

الأردن يطلب جلسة لمجلس الأمن

وفي سياق ردود الفعل، دعا الأردن مجلس الأمن الدولي إلى اجتماع عاجل لمناقشة التطورات في الشرق الأوسط، عقب الهجوم البري الإسرائيلي على غزة.
وقالت البعثة الأردنية في المجلس إنه لم يتحدد بعد موعد لهذا الاجتماع.

ومن المتوقع وصول وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الجمعة إلى مصر وإسرائيل من أجل بحث الوسائل لوضع حد للتصعيد.

وحض وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس إسرائيل على "تفادي تصعيد جديد" مع بدء عمليتها العسكرية البرية في قطاع غزة.

وفي اتصال هاتفي أجراه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، شدد كيري "على ضرورة تفادي تصعيد جديد" وطلب إحياء وقف إطلاق النار الذي أعلن في 2012 في أسرع وقت، مكررا تأييده لمبادرة السلام المصرية ومؤكدا ضرورة أن توافق حماس على هذه الخطة في أقرب فرصة"، حسب بيان للخارجية الأميركية.

وفي القاهرة، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الهجوم الإسرائيلي البري على قطاع غزة سيؤدي إلى "مزيد من سفك الدماء" وسيعقد الجهود التي تبذل لوضع حد
للنزاع، وذلك في تصريحات نقلتها صباح الجمعة وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة باني كي مون الخميس إسرائيل "ببذل جهد أكبر لوقف سقوط الضحايا المدنيين".

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG