Accessibility links

إسرائيل تدرس تنفيذ عمليات اغتيال تستهدف قادة حماس


بقايا صاروخ أطلق من قطاع غزة على إسرائيل

بقايا صاروخ أطلق من قطاع غزة على إسرائيل

قال مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية إن بلاده تدرس خيار العودة إلى تنفيذ اغتيالات تستهدف مسؤولين من حركة حماس، وذلك ردا على ما أسماه بالهجمات المتكررة بالصواريخ والتي تستهدف جنوب إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة.

وأوضح المسؤول الإسرائيلي الذي رفض الكشف عن هويته أن "اغتيال قادة حماس يبدو أنه الرد المفضل على الصواريخ القادمة من القطاع".

ومن جانبه، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق شاؤول موفاز أنه يفضل خيار الاغتيالات، مضيفا أنها "سياسة تجعل حركة حماس تفهم أنها لا بد أن تدفع الثمن إذا استمرت هجماتها على إسرائيل".

وقد جاءت هذه التصريحات غداة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن إسرائيل سترد على الصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة، مشيرا إلى أن حكومته تدرس كيفية الرد.

وكان ، وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي موشي يعلون، قد هدد ضمنيا باستئناف سياسة الاغتيالات بحق قادة حركة حماس. وقال في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي، الاثنين "في أوقات سابقة كانت عمليات القتل التي تستهدف زعماء حماس تجلب شهورا من الهدوء".

وأضاف نقلا عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو القول "سنحتاج إلى تشديد ردنا إلى أن تقول حماس كفى.. وتوقف إطلاق النار".

رد إسرائيلي

وفي سياق متصل، ضربت إسرائيل ثلاثة أهداف في قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء وحذرت من أن الأزمة مع قطاع غزة ما زالت مستمرة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته الحربية نجحت في ضرب منشأة لتخزين السلاح في وسط غزة وموقعين لإطلاق الصواريخ في شمال القطاع. ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا بعد الانفجارات.
XS
SM
MD
LG