Accessibility links

غارات إسرائيلية على مواقع لحماس في غزة


سيارات الإسعاف والإطفاء تصل إلى المواقع التي استهدفتها الغارة الجوية الإسرائيلية.

سيارات الإسعاف والإطفاء تصل إلى المواقع التي استهدفتها الغارة الجوية الإسرائيلية.

أفادت مصادر فلسطينية في غزة بأن الطيران الإسرائيلي شن غارات جوية في الساعة الأولى من فجر اليوم الثلاثاء على مواقع تابعة لحركة حماس في القطاع لم تسفر عن سقوط قتلى.

ووفقا للمصادر فإن أولى الغارات طالت مبنى السفينة الواقع في منطقة السودانية، تلتها غارة استهدفت موقع عبد العزيز الرنتيسي الذي تستخدمه كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس لأغراض التدريب.

وتلا الغارتين، غارة ثالثة استهدفت موقعا لكتائب القسام جنوبي مدينة غزة.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن سلسلة الغارات الجوية استهدفت مواقع لإنتاج وتخزين الأسلحة.

ونقلت الإذاعة عن متحدث عسكري إسرائيلي أن تلك الغارات تأتي ردا على إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على مناطق جنوب إسرائيل خلال الأيام الأخيرة.

وفي غزة، أعلنت مصادر فلسطينية أن الغارات الإسرائيلية استهدفت موقعا للمخابرات العامة في شمال القطاع وموقعا آخر تابعا لكتائب عز الدين القسام في حي تل الهوى جنوب مدينة غزة وأن شخصين أصيبا بجروح طفيفة نتيجة لتلك الغارات.

ياتي هذا فيما عاد التوتر الأمني إلى مدن جنوب إسرائيل، بعد أن ارتفعت وتيرة الهجمات بواسطة الصواريخ والقذائف من قطاع غزة عليها.

فقد ارتفعت الأصوات المطالبة بحملة عسكرية واسعة في قطاع غزة لوقف سقوط الصواريخ والقذائف على المدن والقرى الإسرائيلية.

وقال رئيس مجلس محلي القرى جنوب إسرائيل حاييم يلين بأن الوضع لم يعد يحتمل فالسكان يعيشون حالة من التوتر، وعلى الحكومة أن توفر الأمن للمواطنين بما فيه القيام بحملة عسكرية واسعة في قطاع غزة لإنهاء هذا الكابوس.

وأضاف أن السكان يطالبوا بإقامة مزيد من الأمن للدفاع عن القرى والبلدات المحيطة بقطاع غزة.

وقال يلين "من أجل الدفاع عن كل المنطقة حول قطاع غزة، هناك حاجة لما بين ست إلى ثماني منظومات دفاعية من نوع القبة الحديدية. اليوم يوجد فقط أربع بطاريات دفاعية، وعلى الحكومة الإسرائيلية أن تتخذ قرارا حاسما بتوفير الأمن للمواطنين ووقف التهديد الآتي من قطاع غزة بشكل كامل".
XS
SM
MD
LG