Accessibility links

نتانياهو ينتقد المفاوضات النووية مع إيران وسط تفاؤل أوروبي حذر


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأربعاء المفاوضات المقبلة للقوى العظمى مع طهران في كازاخستان حول الملف النووي الإيراني، فيما عبرت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون عن "تفاؤل حذر" حيال هذه المفاوضات.

وقال نتانياهو خلال لقاء في القدس مع وزير الخارجية النرويجي اسبن بارث ايدي إنه "يجب عدم قبول النموذج الذي يفيد بأن يقوم بلد مثل إيران بإجراء مفاوضات، ويطور في المقابل السلاح النووي ويهدد باستخدامه في الوقت نفسه".

وأضاف نتانياهو أن "ثمة ملفات مهمة في الشرق الأوسط مثل مساعي التوصل إلى السلام مع الفلسطينيين، لكنها تبقى في مرتبة ثانوية طالما ظنت إيران أن لديها الحق في تطوير السلاح النووي واستمرت في هذا الاتجاه. وهدفنا الرئيسي هو منع ذلك".

ونقل البيان الإسرائيلي عن الوزير النرويجي قوله إن بلاده، العضو في مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، "تشعر بالقلق جراء عدم تعاون الإيرانيين".

وتابع قائلا "لا نستطيع أن نزور سوى مواقع غير مهمة لكننا لا نزور المواقع التي نريد زيارتها".

تفاؤل حذر

من جهة أخرى، أعلنت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون الأربعاء في أنقرة أنها "متفائلة بحذر" بنتيجة اللقاء الجديد المتوقع هذا الأسبوع بين إيران ومجموعة 5+1 المؤلفة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وقالت أشتون في تصريح صحافي بعد لقاء مع وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إن "المفاوضات مفيدة ... لكنني ما زلت متفائلة بحذر".

وتابعت قائلة "آمل أن أجري محادثات مفيدة في آلماتي وآمل فعلا في أن تأخذ إيران في الاعتبار الاقتراح المطروح وتعطي جوابها".

وأضافت أن الدول الكبرى "ستذهب إلى آلماتي للاستماع إلى الرد الرسمي لإيران".

وقدمت مجموعة 5+1 عرضا معدلا إلى إيران وطالبت بتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة بدلا من وقفها، وفي المقابل، يتم تخفيف بعض العقوبات حول تجارة الذهب وقطاع الأدوية.
XS
SM
MD
LG