Accessibility links

تل أبيب تقر خطة تقشف لمواجهة الأزمة الاقتصادية


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو متوسطا محافظ بنك إسرائيل المركزي ستانلي فيشر ووزير المالية يوفال شتاينتز.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو متوسطا محافظ بنك إسرائيل المركزي ستانلي فيشر ووزير المالية يوفال شتاينتز.

أقرت الحكومة الإسرائيلية أمس الاثنين رزمة إجراءات تقشف قالت إنها ضرورية لخفض العجز في الميزانية وإنقاذ إسرائيل من أزمة اقتصادية.

وأكد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعد أكثر من سبع ساعات من المناقشات أن الحكومة وافقت على تدابير لخفض العجز والتعامل مع أثار الأزمة الاقتصادية العالمية على الاقتصاد الإسرائيلي.

ونقل البيان عن نتانياهو قوله إن هذه خطوة مسؤولة ستحافظ على الاقتصاد الإسرائيلي وفرص العمل.

ومن بين الإجراءات التي أقرت للحد من عجز الميزانية زيادة فورية للضريبة على القيمة المضافة إلى 17 في المئة وزيادة واحد في المئة في العام المقبل للضريبة على الأفراد الذين يتقاضون عائدات شهرية بين حوالي 2000 و10 آلاف دولار.

ويسعى نتانياهو من خلال رزمة التقشف هذه إلى سد العجز في الميزانية الذي بلغ أربعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لإسرائيل وهو ضعف ما كان متوقعا لعام 2012.

ومن المتوقع أن تثير هذه الإجراءات استياء الإسرائيليين الغاضبين أصلا من غلاء المعيشة بعد عام من حركة احتجاج اجتماعي عصفت بإسرائيل الصيف الماضي للمطالبة بالعدالة الاجتماعية.
XS
SM
MD
LG