Accessibility links

logo-print

اعتقال دروز يشتبه في تورطهم بحادث مقتل جريح سوري في الجولان


عناصر من الشرطة الإسرائيلية

عناصر من الشرطة الإسرائيلية

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مواطنين من الطائفة الدرزية في الجولان والجليل مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء، بعد هجوم على سيارة إسعاف أدى إلى مقتل جريح سوري.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت اشخاصا يشتبه في تورطهم بالحادث في مجدل شمس بالجولان، وحادث آخر في حرفيش بالجليل.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن السلطات اعتقلت تسعة دروز في إطار العملية.

ملاحقة الفاعلين (3:59 بتوقيت غرينيتش)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء بملاحقة دروز في هضبة الجولان السورية التي تسيطر عليها إسرائيل هاجموا مساء الإثنين سيارة إسعاف عسكرية تنقل جريحين سوريين وضربوهما مما أدى إلى مقتل أحدهما وإصابة الاخر بجروح خطيرة.

وقال نتنياهو إن حكومته لن تسمح "لأحد أن يتولى تنفيذ القانون ولا أن يعطل الجنود الإسرائيليين عن أداء مهامهم".

ودعا نتنياهو الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل الشيخ موفق طريف ورئيس منتدى المجالس المحلية الدرزية والشركسية جبر حمود إلى الاجتماع به الأربعاء، بهدف مناقشة تداعيات الحادث والسبل الكفيلة بمنع تكرار حوادث من هذا القبيل.

وقد أصدرت قيادة الطائفة الدرزية في ختام اجتماع طارئ عقدته ظهر الثلاثاء بيانا استنكرت فيه بشدة هذا الحادث وقررت فرض الحرمان الديني على كل من ينفرد بارتكاب أعمال من هذا القبيل فضلا عن القيام بحملة توعية في جميع القرى الدرزية لتجنب اعمال العنف والتحذير من تداعياتها.

وقال موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل في اتصال هاتفي مع "راديو سوا"، إن الدروز في الجولان ينظرون بقلق إلى الوضع في سورية، لافتا إلى أنهم نظموا حملات تبرع للنازحين السوريين في جبل العرب بالسويداء.

وبحسب أرقام صادرة عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي فإن تل أبيب قدمت العلاج لأكثر من 1600 سوري في السنوات الثلاث الماضية.

ويذكر أن عشرين درزيا على الأقل قُتلوا برصاص عناصر من جبهة النصرة في محافظة إدلب شمال غرب سورية في الشهر الحالي، وكانت المرة الأولى التي يقتل فيها هذا العدد من الدروز في حادث واحد منذ بدء النزاع في سورية قبل أكثر من أربع سنوات.

المصدر: وكالات وراديو سوا

XS
SM
MD
LG