Accessibility links

logo-print

إسرائيل ترحب بقرار كندا قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران


رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو

رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو

رحبت إسرائيل الأحد بقرار كندا قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، ودعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو دول العالم أن تحذو حذو كندا.

وقال نتنياهو خلال جلسة الحكومة الأسبوعية "أودّ أن أهنئ ستيفن هاربر رئيس وزراء كندا على الخطوة الشجاعة التي اتخذها قبل يومين، والتي تنمّ عن قيادة حكيمة وترسل رسائل للعالم بأسره، وهي أنه يجب ألا يسمح للنظام المستبد في إيران أن يمتلك أسلحةً نووية".

ودعا نتانياهو أعضاء المجتمع الدولي إلى أن يتبعوا الخطوة الكندية.

تفكير بتعطيل شبكات النقل والاتصالات

من جهة أخرى، أوردت صحيفة صنداي تايمز الصادرة الأحد أن إسرائيل فكرت في شلّ كامل شبكات النقل والاتصال في إيران ومنعها بالتالي من تطوير برنامجها النووي بتوجيه اندفاعة كهرومغناطيسية.

وقالت الصحيفة إن الخبير الأميركي في قضايا الدفاع بيل غيرتز تحدث في 29 أغسطس/آب على موقع ذي واشنطن فري بايكن عن "قلق متصاعد" لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية حيال "قيام إسرائيل بتوجيه ضربة لإيران باللجوء إلى انفجار نووي على ارتفاع شاهق بهدف تعطيل كل الأجهزة الالكترونية في هذا البلد".

بدوره، كتب الأميركي جو توزارا في صحيفة ايزراييل ناشونال نيوز اليمينية الإسرائيلية، أن تسريع إيران لوتيرة تطوير الأسلحة النووية يمكن أن يؤدي إلى هجوم وقائي تشنه إسرائيل عبر اندفاعة كهرومغناطيسية، مضيفا أن الانفجار لن ينتج إشعاعات على الأرض، لكن الاتصالات ستصبح عملية مستحيلة مما سيؤدي إلى انهيار اقتصادي.

من جهته، قال عوزي روبين الذي شارك في تطوير الدرع الإسرائيلية المضادة للصواريخ لصنداي تايمز إن "استخدام سلاح نووي غير وارد على الإطلاق"، لكنه تحدث عن "وسائل لخلق اندفاعة كهرومغناطيسية انطلاقا من الأرض أيضا".

وتم رصد القوة التدميرية للإندفاعة الكهرومغناطيسية، وهي موجة صادمة قوية تنتج من التفاعل بين الانفجار النووي والحقل المغناطيسي الأرضي، في الخمسينيات والستينيات كأثر جانبي لانفجارات نووية على ارتفاع شاهق.
XS
SM
MD
LG