Accessibility links

إسرائيل ترفع حالة التأهب تحسبا لرد انتقامي من حزب الله


جندي لبناني بالقرب من الحدود الإسرائيلية

جندي لبناني بالقرب من الحدود الإسرائيلية

​رفع الجيش الإسرائيلي حالة التأهب في البلاد خشية قيام حزب الله اللبناني بهجوم ردا على الغارة التي نفذتها مروحيات إسرائيلية في الجولان وأودت بحياة ستة عناصر من الحزب وستة عسكريين إيرانيين بينهم جنرال في الحرس الثوري.

ونشر الجيش وحدات نخبة متخصصة في تحرير الرهائن والاشتباك السريع، في محيط المستوطنات الإسرائيلية الشمالية، فيما فرضت السلطات قيودا على تحليق الطيران المدني في الأجواء الشمالية، ونشرت بطاريات لمنظومة القبة الحديدية في عدد من المناطق، إلى جانب رفع حالة التأهب في الثكنات العسكرية بهضبة الجولان التي شهدت أيضا نشر مزيد من بطاريات المدفعية الثقيلة والدبابات.

وألغيت قيادة الجيش الإجازات للجنود الإسرائيليين المرابطين في المنطقة الحدودية الشمالية.

ويأتي ذلك وسط مخاوف إسرائيلية من ردود فعل انتقامية من حزب الله ردا على هجوم جوي في الجولان السوري استهدف موكبا للحزب الأحد، خصوصا بعد أن تعهدت قيادة الحزب اللبناني بالرد على الهجوم.

اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة

في غضون ذلك، تجتمع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل الثلاثاء لبحث التطورات في الجبهة الشمالية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قال إن بلاده ستكافح الارهاب على كل جبهة، وستدافع عن نفسها ضد أي تهديد.

ويأتي هذا فيما قالت الأمم المتحدة من جانبها، إن قوة الأندوف الدولية العاملة في الجولان، كانت قد رصدت الأحد طائرتين من دون طيار عبرتا خط وقف إطلاق النار في الجولان من إسرائيل إلى سورية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق ردا على سؤال عن الغارة الإسرائيلية على القنيطرة، إن هذه الحادثة هي خرق لاتفاقية فك الاشتباك بين سورية وإسرائيل ودعا الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

المصدر: الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG