Accessibility links

اعتقالات في القدس وتأهب أمني في محيطها


افراد من قوات الأمن الإسرائيلي خلال اشتباكات مع شباب فلسطينيين في القدس الشرقية

افراد من قوات الأمن الإسرائيلي خلال اشتباكات مع شباب فلسطينيين في القدس الشرقية

نفذت القوات الإسرائيلية سلسلة اعتقالات طالت فلسطينيين ومتشددين من اليمين اليهودي في مدينة القدس خلال الساعات الماضية، وذلك وسط حالة من التوتر والتأهب تعيشها المدينة على وقع هجوم استهدف كنيسا وأدى إلى مقتل خمسة إسرائيليين وإصابة سبعة آخرين بجروح.

وكشفت الشرطة الإسرائيلية إن هؤلاء اعتقلوا بتهمة محاولة الإخلال بالنظام.

وأوضحت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في اتصال مع "راديو سوا"، إن الشرطة اعتقلت عددا من راشقي الحجارة الفلسطينيين شرقي القدس، وعددا من اليهود الذين تظاهروا في القدس احتجاجا على الهجوم الذي نفذه فلسطينيان الثلاثاء:

انتشار أمني في القدس

وأضافت السمري أنه تم نشر آلاف من أفراد الأمن في محيط القدس، كما عززت الشرطة وجودها حول دور العبادة وفي المناطق العربية المحاذية للأحياء اليهودية:

وأوضحت أن التحقيقات مستمرة، لكنّ الشرطة تلقت أوامر بحظر نشر تفاصيل الهجوم على الكنيس اليهودي لمدة 30 يوما.

مواجهات

وخيم التوتر على مدينة القدس يوما بعد الهجوم الذي نفذه فلسطينيان من منطقة جبل المكبّر في القدس الشرقية.

ونقلت مصادر إعلامية فلسطينية أن مواجهات اندلعت في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء في الحي فور إعلان السلطات الإسرائيلية رفض تسليم جثماني القتيلين الفلسطينيين المسؤولين عن العملية، لعدم استكمال التحقيق.

وأفاد شهود عيان بأن القوات الإسرائيلية هاجمت الحي بقنابل الدخان، واستهدفت خيمة عزاء للمهاجمين اللذين قتلتهما الشرطة الإسرائيلية، ما أسفر عن إصابة عدد من المتواجدين فيها بحالات اختناق.

كما أصيب سبعة فلسطينيين بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت مع القوات الإسرائيلية قرب بلدة الرام شمال القدس.

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الثلاثاء بأن إسرائيل سترد "بقبضة حديدية"، وأمر بهدم منزلي المهاجمين.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG