Accessibility links

ارتفاع قتلى الغارات الإسرائيلية على غزة إلى أكثر من 100 قتيل


مسعفون فلسطينيون في غزة

مسعفون فلسطينيون في غزة

ارتفع عدد القتلى جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة الخميس إلى 90 بينهم 20 طفلا، في وقت شرعت الحكومة في تل أبيب بوضع خطط قد تمهد لعملية عسكرية برية.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة أن عدد القتلى الذين سقطوا منذ بدء الحملة العسكرية التي تقول إسرائيل إنها تستهدف معاقل حماس والجهاد الإسلامي في القطاع، بلغ 90 شخصا بينهم 20 طفلا وأكثر من 700 مصابا في حصيلة جديدة الخميس.

في غضون ذلك، أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، أن الجيش صادق على خطط ميدانية لتنفيذ عملية من أي نوع ضد قطاع غزة، بما فيها العمليات البرية.

وأوضح أدرعي في اتصال مع "راديو سوا"، أن جيش الإسرائيلي استدعى آلاف جنود الاحتياط، وحشد آليات عسكرية في محيط القطاع استعدادا لأي عملية برية محتملة:

وفي هذا السياق، أفاد مراسل "راديو سوا" في قطاع غزة، أحمد عودة، بأن الجيش الإسرائيلي طلب من سكان بعض المناطق المحيطة بالقطاع اخلاء منازلهم.

وأوضح أن طلب اخلاء المنازل يشمل مناطق الشابورة وعين السلطان في مدينة رفح، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي مناطق أخرى في شمال قطاع غزة مناطق عمليات عسكرية:

التفاصيل مع أحمد عودة:

الحكومة الفلسطينية تطلب دعما دوليا

في الوقت ذاته، دعا رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله، إلى مزيد من الدعم الدولي والإقليمي لحكومته، من أجل وقف الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وطالب الحمد الله في مؤتمر صحافي مجلس الأمن الدولي، الذي يعقد جلسة طارئة الخميس، بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني. واصفا ما يجري في غزة بأنه "إبادة جماعية".

تحديث (14:16 ت.غ)

أفادت مصادر محلية فلسطينية بمقتل 25 شخصا وسقوط عشرات الجرحى جراء غارات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة الخميس، ما يرفع عدد القتلى إلى 78 شخصا وأكثر من 537 جريحا منذ بدء الحملة العسكرية التي تقول إسرائيل إنها تستهدف معاقل حماس والجهاد الإسلامي في القطاع.

وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية أن من بين قتلى الغارات الإسرائيلية نساء وأطفال.

وبث فلسطينيون مقطع فيديو لصاروخ قالوا إنه استهدف أحد المنازل في القطاع صباح الخميس:

تفاصيل ميدانية أخرى في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

واستمرت الغارات الإسرائيلية بالتزامن مع اعتراض منظومة القبة الحديدة عدة صواريخ محلية الصنع أطلقت من غزة، فيما دوّت صفارات الانذار في تل أبيب والتجمعات السكانية المحاذية لغزة.

ويعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية جلسة جديدة الخميس لبحث آخر التطورات المتعلقة بعملية الجرف الصامد في قطاع غزة.

وكان المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي موتّي آل موز قد أعلن مساء الأربعاء توسيع نطاق عملية الجرف الصامد ضد القطاع.

وقال موتي، إن هناك الآلاف من الأهداف الأخرى التي لم يتم قصفها بعد في غزة، مضيفا أن الجيش استدعى أكثر من 10 آلاف جندي احتياط في إطار العملية العسكرية.

اعتقالات في الضفة الغربية

وفي الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي، الخميس، 18فلسطينيا.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن المعتقلين من محافظات بيت لحم وجنين ورام الله وطولكرم.

وكانت مواجهات بين الجيش الاسرائيلي والشبّان الفلسطينيين قد اندلعت في الخليل جنوبي الضفة، وأطلق فيها الجيش الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.

اعتراض صواريخ قادمة من غزة (تحديث 10:16)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن نظام "القبة الحديدية" اعترض صاروخا أطلق صباح الخميس من قطاع غزة باتجاه تل أبيب، بعدما كان أعلن في وقت سابق عن اعتراض صاروخين.

ودوت صفارات الانذار صباح الخميس في منطقة تل أبيب وأفادت وسائل الاعلام بسماع عدة انفجارات والعثور على شظايا صواريخ في جنوب تل أبيب.

من جهتها، أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان إطلاق صاروخين على تل أبيب.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن ثمانية صواريخ أطلقت الليل الماضي من قطاع غزة على إسرائيل ما يرفع العدد الاجمالي إلى أكثر من 300 منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية.

وبحسب الجيش الإسرائيلي فإن حماس التي تسيطر أمنيا على قطاع غزة تملك حوالي 10 آلاف صاروخ.

غارات إسرائيلية على أكثر من 300 هدف في قطاع غزة (06:31)

أطلق الطيران الإسرائيلي النار ليل الأربعاء الخميس على أكثر من 300 هدف في قطاع غزة في الحملة التي يشنها ضد حركة حماس ردا على مواصلة إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر متحدثا الى صحافيين "أطلقنا النار على 322 هدفا خلال الليل في غزة ما يرفع إلى 750 العدد الاجمالي من الأهداف التابعة لحركة حماس التي أصابها الجيش منذ بدء عملية الجرف الصامد".

وأوضح أن الغارات أصابت مواقع لإطلاق الصواريخ وأنفاقا ومراكز قيادية لحماس.

قتلى وجرحى في تصاعد الغارات الإسرائيلية على غزة (05:32)

قتل 10 فلسطينيين على الأقل بينهم خمسة أطفال في غارات إسرائيلية على غزة صباح الخميس.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن إحدى الغارات دمرت منزلين في بلدة خان يونس جنوبي قطاع غزة، وقتلت ثمانية أشخاص من عائلة واحدة.

وقالت كتائب القسام التابعة لحركة حماس من جهتها إنها أطلقت ستة صواريخ على إسرائيل في وقت مبكر اليوم الخميس.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن صفارات الانذار دوت في بعض التجمعات السكنية جنوبي اسرائيل، وأضافت أن منظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي اعترضت بعض الصواريخ في حين سقط الأخرى دون أن تتسبب في اصابات او اضرار.

تكثيف العمليات

وفي المقابل، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بتكثيف العمليات العسكرية ضد قطاع غزة.

وقال بعد اجتماعه مساء أمس الأربعاء مع قادة الجيش "لن نتسامح إزاء القصف على بلداتنا ومدننا وأطفالنا. ستدفع حماس ثمنا باهظا. ولا تزال عملياتنا العسكرية مستمرة ونحن نحتاج - كما قلت سابقا وأقول الآن - إلى الصبر والإصرار والعزيمة".

وقد استبعد القيادي في حركة حماس مشير المصري الحديث عن أية تهدئة مع استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية على القطاع.

وأضاف المصري لمراسل "راديو سوا" في قطاع غزة أن حركته قادرة على التصدي للهجمات الإسرائيلية:

وفي رام الله، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية أن إسرائيل تحارب الشعب الفلسطيني بأكمله، فيما أعلنت الحكومة الفلسطينية حالة التأهب.

الاحتكام إلى القضاء

وفي واشنطن، دعا أعضاء بارزون في الكونغرس الأميركي طرفي الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية إلى الاحتكام إلى القضاء من أجل إنهاء دوامة العنف المتصاعد بينهما.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG