Accessibility links

logo-print

اعتقال إسلاميين مقربين من الإخوان المسلمين في الإمارات


ضاحي خلفان ، أرشيف

ضاحي خلفان ، أرشيف

نددت جمعية الإصلاح الإسلامية المحظورة في دولة الإمارات الأربعاء استمرار الاعتقالات التي تستهدف أعضاءها، مشيرة إلى أن عدد الموقوفين بلغ 61 شخصا.

وأكدت الجمعية المقربة من فكر الإخوان المسلمين أن لديها معلومات عن تعرض الموقوفين للتعذيب، الأمر الذي نفاه بشكل قاطع مصدر مقرب من الحكومة.

وقال بيان للجمعية إن السلطات نفذت "حملة اعتقالات ظالمة بحق دعاة الإصلاح شملت 61 شخصا"، كما جاء في البيان الذي أشار إلى أن السلطات لا تسمح لأهالي الموقوفين بزيارتهم وتمنع محاميهم من مقابلتهم.

وأضاف البيان أنه "تنامى إلى علم (الجمعية) بما لا يدع مجالا للشك بأن دعاة الإصلاح في سجون الإمارات يتعرضون إلى شتى أنواع التعذيب وأن أوضاعهم النفسية والذهنية والبدنية في خطر"، حسبما جاء في البيان.
تنامى إلى علمنا بأن دعاة الإصلاح في سجون الإمارات يتعرضون إلى شتى أنواع التعذيب



في المقابل، أكد مصدر مقرب من الحكومة الإماراتية أن الإسلاميين الملقى القبض عليهم "موقوفون على ذمة التحقيق"، نافيا بشكل قاطع تعرضهم لأي شكل من التعذيب.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، إنه "لا أحد فوق القانون في الإمارات".

وأوضح أن "الأشخاص الموقوفين يشتبه في ارتباطهم بتنظيم غير قانوني يجمع أموال بطريقة غير مشروعة وله ارتباطات مالية وتنظيمية وسياسية بالخارج".

يذكر أن السلطات الإماراتية قد أعلنت في 15 يوليو/تموز أنها فككت مجموعة قالت إنها كانت "تعد مخططات ضد الأمن وتناهض دستور الدولة الخليجية".

يشار إلى أن قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان قد اتهم جماعة الإخوان المسلمين بالسعي إلى الإطاحة بأنظمة خليجية، مؤكدا أن ناشطين ألقي القبض عليهم مؤخرا بتهمة التآمر على أمن الدولة "أعلنوا ولاءهم للإخوان".
XS
SM
MD
LG