Accessibility links

logo-print

وثائق جديدة تدين داعش بانتهاكات ضد الإيزيديين


أيزيديات يتظاهرن تضامنا مع نساء اختطفن في سنجار (أرشيف)

أيزيديات يتظاهرن تضامنا مع نساء اختطفن في سنجار (أرشيف)

سميرة علي مندي

سلمت منظمتان أيزيديتان المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الخميس ملفا يتضمن شهادات ووثائق جديدة تدين مسلحي تنظيم الدولية الإسلامية داعش في ارتكاب إبادة جماعية وسبي نساء واستعباد جنسي بحق الأيزيديين.

وقال عضو منظمة يازدا مراد إسماعيل في حديث لـ"راديو سوا" إن هناك نحو سبعة آلاف عنصر من داعش متورطون في هذه الأعمال وهم يحملون جنسيات دول أعضاء في ميثاق روما الذي انبثقت من خلاله المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف إسماعيل لراديو سوا أن منظمة "يَـزْدا" ومنظمة "الأيزيدية الحرة"، وبدعم من حكومة إقليم كردستان، ومسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى، تهدفان بهذه الخطوة إلى تحريك قضية الإبادة الجماعية التي تعرض لها الأيزيديون على أيدي مسلحي داعش.

الناشط الأيزيدي مراد إسماعيل في لاهاي

الناشط الأيزيدي مراد إسماعيل في لاهاي

وذكر إسماعيل أنه لا يتمكن من كشف المزيد من التفاصيل وما جرى الخميس مع ممثلي المحكمة الدولية لحساسية الموضوع، وبطلب منهم.

البحث عن اعتراف دولي

وبحسب مراد يأمل الأيزيديون أن يعترف العالم بأن ما تعرضوا له على يد مسلحي داعش عملية إبادة جماعية، ويتم محاسبة المجرمين، وتعويض الأيزيديين، وإعادة أراضيهم خاصة وأن أكثر من 70 في المئة من أراضيهم لا تزال تحت سيطرة داعش، أكثر من 85 في المئة من الأيزيديين يعيشون في مخيمات تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة، هناك الآلاف يسلكون طرق الموت للوصول إلى أوروبا.

تأسست منظمة "يزدا" في الولايات المتحدة الأميركية، بعد سيطرة داعش على سنجار موطن الأيزيديين، مطلع آب/أغسطس 2014، وللمنظمة فرع في العراق، تواصل من خلاله مساعدة ضحايا الإرهاب والناجيات الأيزيديات.

وبحسب الناشط إسماعيل فقد قدمت المنظمة مساعدات لأكثر من 700 إمرأة أيزيدية بعد تحريرهن من أسر داعش.​

وأوضح إسماعيل في تصريح لـ"راديو سوا" أن تقديم ملف الانتهاكات يستهدف تحريك القضية قانونيا على المستوى الدولي:

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG