Accessibility links

logo-print

اتهام طالب جامعي في نيويورك بالتخطيط لتفجير قنبلة


سياراتا شرطة أمام المحكمة الاتحادية ببروكلين

سياراتا شرطة أمام المحكمة الاتحادية ببروكلين

وجهت السلطات الأميركية اتهاما إلى طالب جامعي في مدينة نيويورك بالتآمر لتفجير قنبلة في المدينة دعما لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكشفت وثائق قدمت لمحكمة اتحادية في بروكلين الثلاثاء أن منذر عمر صالح (20 عاما) اعتقل في وقت مبكر من صباح السبت بعد أن خرج مع رجل آخر من سيارة وركضا باتجاه سيارة مراقبة كانت تتابع تحركاتهما.

ولم يتسن التعرف على محامي الدفاع عن صالح يوم الثلاثاء. ولم تكشف الوثائق عن هوية الرجل الآخر الذي ألقي القبض عليه أيضا.

واتهمت السلطات عددا من المتآمرين الذين حاولوا شن هجمات فردية في الأشهر الأخيرة فيما يبدو بإلهام من داعش. وقالت السلطات إنها تتابع قضايا مماثلة في جميع الولايات الأميركية الخمسين.

وقال ضابط اتحادي في وثائق المحكمة إن صالح وهو من سكان حي كوينز بمدينة نيويورك أمضى ساعات على الإنترنت للبحث كيفية صنع قنبلة بإناء طهي بالضغط.

وذكرت الوثائق أن صالح عبر في كثير من التعليقات على الإنترنت عن تأييده لتنظيم داعش وكتب على موقع تويتر في إشارة واضحة إلى تنظيم القاعدة "أخشى أن تكون القاعدة آخذة في الاعتدال بدرجة كبيرة".

وقالت السلطات إنه أشاد أيضا بهجمات المتشددين بما في ذلك الهجوم الذي وقع على مقر صحيفة شارلي إبدو في فرنسا وعمليات قتل نفذها داعش.

وذكرت الوثائق أن ضابط شرطة راقب صالح على مدار أيام متتالية في آذار/ مارس سيرا على الأقدام عند جسر جورج واشنطن الذي يربط ولاية نيوجيرزي بمدينة نيويورك وكان يتفحص الجسر فيما يبدو.

وقالت السلطات إن سلوك صالح دفع الضباط إلى مقابلته وقد نفى تعاطفه مع داعش وسمح له بفحص جهاز الكمبيوتر الخاص به. وكشفت الوثائق القضائية أن المحققين عثروا على مواد دعائية لداعش على جهاز الكمبيوتر.

وأوضحت وثائق المحكمة أن صالح يدرس في كلية متخصصة في علوم الطيران.

وذكرت الشكوى ضد صالح متآمرا ثالثا لم يكشف عن اسمه ولم يتضح ما إذا كان اعتقل أيضا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG