Accessibility links

logo-print

إمام مركز إسلامي يقنع شبابا أميركيين بعدم الانضمام لداعش


مصلون في مركز آدم الإسلامي

مصلون في مركز آدم الإسلامي

أطلق مركز آدم الإسلامي في ولاية فرجينيا، برامج تسعى إلى محاربة التشدد بعد أن قصد أربعة شبان الإمام محمد ماجد لإبلاغه باعتزامهم التوجه إلى الشرق الأوسط للقتال.

وبعد إصابته ومساعديه بالصدمة، انطلقت الجهود من أجل الحيلولة دون استدراج الشباب. ونجح الإمام عبر جلسات مكثفة مع الشبان وأسرهم في تصحيح المفاهيم الخاطئة التي تلقوها عبر عدد من المواقع الإلكترونية التابعة لتنظيمات متشددة.

وقال الإمام إن مجندي داعش يتربصون بالشباب ويتصلون بهم باستمرار عبر الرسائل الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي، ويغرونهم بأمور بينها السيارات والأموال ووعود بتزويجهم.

وعلى الرغم من دور المسجد في تثقيف الشباب وتنويره، إلا أن الخبراء يرون أن دور الأسرة والدولة مكمل أساسي في الحفاظ عليهم وحمايتهم من الوقوع في قبضة المتشددين.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG