Accessibility links

دراسة: القطريون والأوروبيون الأكثر دعما لداعش على تويتر


تنظيم داعش

تنظيم داعش

دعم تنظيم داعش على مواقع التوصل الاجتماعي باللغة العربية في بريطانيا وفرنسا وبلجيكا، أكثر بكثير من الدعم الذي يتلقاه داعش في دول عربية مثل العراق وسورية التي يسيطر فيها التنظيم المتشدد على مناطق واسعة.

وخلصت دراسة أكاديمية لجامعة ميلانو الإيطالية التي حللت مضمون أكثر من مليوني منشور يتعلق بداعش من العام الماضي، إلى أن التنظيم لا يحظى بتأييد كبير في سورية والعراق، فيما ترتفع نسبة التأييد والدعم له في أوروبا.

ففي سورية لا يحظى داعش إلا بتأييد 7.6% من التغريدات المنشورة على موقع تويتر الاجتماعي، فيما تعارض النسبة الباقية توجهات التنظيم بشكل كبير، إذ تنشط حسابات مختصة في محاربة أفكار التنظيم تلجأ أحيانا للسخرية من الفتاوى أو الفيديوهات التي ينشرها.

خارطة تظهر الدول التي تنتشر فيها منشورات داعمة لداعش في مواقع التواصل الاجتماعي

خارطة تظهر الدول التي تنتشر فيها منشورات داعمة لداعش في مواقع التواصل الاجتماعي

كما كشفت الدراسة وجود حسابات في المناطق التي يسيطر عليها داعش تندد بجرائم التنظيم على نحو مستمر، على الرغم من الخطر الذي يمكن أن يلحق بأصحاب هذه الحسابات، ويبقى أبرزها حساب "الرقة تذبح بصمت" الذي يعد مصدرا مهما للأخبار القادمة من محافظة الرقة التي يسيطر عليها التنظيم.

وفي العراق الذي يسيطر فيه داعش على مناطق مهمة أبرزها مدينة الموصل، لا تتعدى نسبة المؤيدين 19% من مجموع التغريدات المنشورة حول التنظيم.

وفشل التنظيم في كسب تعاطف وتأييد العراقيين حتى في المناطق التي يسيطر عليها، إذ تنتشر حسابات مختصة في فضح المتعاونين مع داعش، والتبليغ عن الحسابات "الداعشية" خصوصا التي تسعى لتجنيد مسلحين من العراق.

فشل التنظيم في سورية والعراق يقابله نجاح نسبي في نشر أفكاره خارج المناطق التي يسيطر عليها خصوصا في دول أوروبية.

وتصدرت بلجيكا قائمة الدول التي يدعم فيها مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي داعش بنسبة 31%، تلتها بريطانيا بنسبة 23% ثم فرنسا بـ21%.

وتنوعت هذه المنشورات بداعمين علانية للتنظيم، وبين أشخاص يسعون إلى تجنيد عناصر للانضمام للتنظيم.

وأكدت الدراسة أن النسبة المتبقية تعترض على الحسابات الداعمة لداعش، وتعمل على دحض هذه الادعاءات، وغالبا ما يكون وراءها رجال دين مسلمون يقطنون بدول أوروبية.

وخارج أوروبا حلت قطر في المرتبة الأولى عالميا في التغريدات المنشورة الداعمة للتنظيم بنسبة 47%، وباكستان ثانية بنسبة 35%.

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG