Accessibility links

logo-print

متشدد بـ'سبعة أرواح'.. هل قضى الشيشاني بضربة أميركية؟


أبو عمر الشيشاني على يسار الصورة (أرشيف)

أبو عمر الشيشاني على يسار الصورة (أرشيف)

أعلن في أكثر من مناسبة مقتله، لكن في كل مرة يخرج ناجيا. فهل قضت الضربة الأميركية الأخيرة على "الروح السابعة" للمقاتل المتشدد، صاحب اللحية الكثة أبو عمر الشيشاني؟

مسؤول أميركي تحدث، لوكالة الصحافة الفرنسية، رجح أن يكون القيادي العسكري البارز في تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قتل فعلا، الأسبوع الماضي.

وقد استهدفت غارة أميركية الشيشاني في منطقة الشدادي، التي كان يسيطر عليها داعش، قبل أن يندحر أمام قوات سورية الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي.

ونقلت شبكة "CNN" عن مصدر في وزارة الدفاع (البنتاغون) قوله "من المرجح" أن الشيشاني قتل في غارة الجمعة الماضي.

وقال الناطق باسم الوزارة بيتر كوك، متحدثا عن تأثير مقتل الشيشاني على قدرات داعش، إن "إزالته المحتملة من الميدان ستؤثر سلبا على قدرة التنظيم في تجنيد المزيد من المقاتلين الأجانب".

وأردف: "خصوصا أولئك المتحدرين من الشيشان ومناطق القوقاز، وتضعف قدرة التنظيم على تنسيق الهجمات والدفاع عن معاقله في الرقة السورية والموصل العراقية".​

وعلقت وكالة الصحافة الفرنسية على مقتل الشيشاني بأنه "يشكل ضربة للجهاديين ويفتح الطريق لشن هجمات جديدة ضدهم في سورية والعراق".

والاسم الحقيقي لـ"أبو عمر الشيشاني" هو ترخان تيمورازوفيتش باتيراشفيلي، وهو شيشاني قاتل مع الجيش الجورجي.

وشغل سابقا، حسب مصادر رسمية أميركية، "العديد من المناصب في القيادة العسكرية لداعش، بينها وزارة الحرب".

وخصصت الإدارة الأميركية مكافأة مالية بلغت خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تقود إلى القبض على الشيشاني أو قتله.

ورغم أنه لم يعلن مبايعة زعيم داعش إلا سنة 2013، لكن تجربته في القتال لا تقتصر على حمل السلاح في سورية والعراق، فقد كان مقاتلا في صفوف الجيش الجورجي ضد روسيا سنة 2008.

تولى هذا المتشدد قيادة العمليات العسكرية للتنظيم في شمال سورية، وكان مسؤولا عن المقاتلين القادمين من الشيشان والقوقاز.

وللشيشاني تاريخ طويل مع الاعتقالات بسبب حمله السلاح، فقد اعتقل وسجن 16 مرة بعد أن ترك القتال مع الجيش الجورجي.

وقال والده، لوكالة أنباء انترفاكس الروسية، "لا أعلم شيئا عن مقتل ابني. إنهم يعلنون وفاته كل شهر تقريبا".

المصدر: موقع "راديو سوا"/ وكالات/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG