Accessibility links

معارك في الرمادي وداعش يسيطر على البوفراج


مقاتل من عشائر الأنبار خلال مواجهات مع داعش في الرمادي

مقاتل من عشائر الأنبار خلال مواجهات مع داعش في الرمادي

بدأ تنظيم الدولة الإسلامية داعش هجوما واسعا مساء الخميس على عدد من مناطق الرمادي في محافظة الأنبار استخدم فيه عشرات المسلحين والسيارات المفخخة، وفقا لمصادر أمنية وعشائرية.

وأكد فالح العيساوي نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار إن المهاجمين سيطروا على عدد من المناطق منها منطقة البوفراج القريبة من قيادة عمليات الأنبار.

وتعرض منزل علي درب الفراجي، نائب محافظ الأنبار، لهجوم انتحاري.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد جواد من بغداد:

​وكانت القوات الأمنية قد أعلنت مسبقا وصول تعزيزات إلى الرمادي لتحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وفرضت السلطات الأمنية حظرا للتجوال في المدينة.

وذكر مصدر أمني أن الإجراءات الأمنية حول المساجد شُدّدت بعد ورود معلومات عن تسلل انتحاريين الى الرمادي بهدف تفجير أنفسهم داخل المساجد خلال صلاة الجمعة.

وكان رئيسُ الوزراء حيدر العبادي صرح الخميس بأن حكومته جادة في تسليح جميع المتطوعين في جميع المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، على أن يجري التسليح تحت إشراف الدولة.

ويرى إحسان الشمري رئيس مركز التفكير السياسي في العراق أن القرار يحمل دلالات إيجابية.

وقال الشمري في مقابلة مع "راديو سوا" إن السلاح الذي تقدمه الحكومة للمواطنين قد لا يعود إليها مجددا، وعلى ذلك ينبغي إدماج المسلحين في قوات الحرس الوطني.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG