Accessibility links

مشاهد وحشية في فيديو جديد لداعش.. إغراق في قفص وتفجير رؤوس ‎


صورة ملتقطة من الفيديو لضحايا الإغراق قبل إنزال القفص داخل الماء

صورة ملتقطة من الفيديو لضحايا الإغراق قبل إنزال القفص داخل الماء

نشر تنظيم الدولة الإسلامية داعش الثلاثاء فيديو جديدا يظهر طرقا وحشية لإعدام 16 من المختطفين العراقيين.. ما أثار ردود فعل عنيفة ضد التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر الفيديو ثلاثة أنواع جديدة من الإعدام بحق من وصفهم بجواسيس تعاونوا مع القوات العراقية وقدموا معلومات عن مواقع له تعرضت في وقت لاحق للقصف الجوي.

وتشمل اللقطات تفجير سيارة بعد الدفع بأربع ضحايا مقيدي اليدين والرجلين إلى داخلها. وقد أطلق ملثم قذيفة صاروخية باتجاه السيارة التي احترقت بفعل الانفجار وسمعت أصوات الرجال وهم يصرخون.

ويشمل المشهد الثاني، إيداع خمسة رجال قفصا حديديا وإنزال القفص بهم داخل مسبح، ثم رفعه في لحظات احتضارهم فيما يبدو بعضهم فوق بعض. وجهز القفص بكاميرات صورت مصارعة الأشخاص مع الموت تحت الماء.

وفي المشهد الأخير، لفت حبال ناسفة زرقاء اللون حول أعناق مجموعة ضمت سبعة من الرجال جاثمين على ركبهم، وفجرت عن بعد لتنفصل الرؤوس عن الأجساد وتتطاير الأشلاء.

وفيما لا يحدد التنظيم الإرهابي مواقع تنفيذ عملياته الوحشية بحق ضحاياه الـ16 الجدد، يشير الشريط إلى أنها نفذت في محافظة نينوى العراقية حيث يسيطر على مناطق واسعة فيها منذ هجوم شنه في حزيران/يونيو 2014.

وسبق لداعش الذي يسيطر على مساحات واسعة في سورية والعراق أن نشر مواد دعائية تظهر قيامه بعمليات قتل بحق مئات الأشخاص على الأقل، من خلال الذبح والحرق وإطلاق النار والرجم والرمي من مبان مرتفعة.

ويرى محللون أن التنظيم، يسعى عبر أساليبه في القتل إلى نشر الخوف والصدمة وتثبيت سطوته على المناطق التي يسيطر عليها.

إلا أن ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي ترسم صورة أخرى للأثر الذي تتركه هذه الأساليب.

الرفض، التقزز، والتبرؤ من التنظيم وجرائمه كانت أبرز ما عبر عنه المغردون:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG