Accessibility links

مقاتلات إماراتية تتمركز في الأردن لدعم الحملة ضد داعش


مقاتلات للتحالف الدولي

مقاتلات للتحالف الدولي

أعلنت الإمارات العربية المتحدة السبت تمركز سرب من مقاتلات إف-16 تابعة لسلاح الجو الإماراتي في الأردن لدعمه في ضرباته ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يحتل أراضي واسعة في العراق وسورية.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية أن هذا الإجراء الذي اتخذه ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يرمي إلى "دعم المجهود العسكري للقوات المسلحة الأردنية الباسلة ومشاركتها الفاعلة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الذي أظهر للعالم بشاعته وانتهاكه لكل القيم الدينية والانسانية بارتكابه جرائم نكراء فضحت ادعاءاته وحركت في نفوس أبناء الشعوب العربية مشاعر الغضب والاشمئزاز".

تحديث (16:39 تغ)

أفاد التلفزيون الأردني السبت بأن مقاتلات سلاح الجو الملكي قصفت ولليوم الثالث على التوالي مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال مصدر أمني أردني إن الغارات استهدفت مواقع للتنظيم في مدينة الرقة شرق سورية.

وأوضح مصدر آخر أن الأردن شن أكثر من 60 غارة منذ الخميس استهدفت مستودعات ذخيرة ومعسكرات تدريب وأبراج اتصال تابعة للتنظيم.

وكان الأردن بدأ الخميس ما وصفه بـ "الرد المزلزل" على مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد مقاتلي تنظيم داعش.

وقال وزير الداخلية الأردني الفريق الركن حسين المجالي في تصريحات نشرت السبت إن الضربات الجوية الأردنية ضد معاقل داعش هي "بداية عمليات مستمرة للقضاء عليهم ومسحهم نهائيا".

وأضاف المجالي في مقابلة مع صحيفة "الرأي" الحكومية أن "ما قام به نسور قوات سلاح الجو الخميس لتدمير منشآت ومراكز تدريب جماعات داعش الإرهابية ومستودعات الأسلحة هو بداية عمليات مستمرة للقضاء عليهم ومسحهم نهائيا".

وأوضح المجالي أن "تاريخ الأردن يشهد (أنه) لا ينسى ثأره أبدا مهما طال الزمن، وأن قوة الدولة الأردنية غير خاضعة لاختبار وأن لدينا القوة في التعامل مع الحدث مهما كان كدولة قوية لا تجرب ولا يصعب عليها خيار مهما كان".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG