Accessibility links

logo-print

مسؤول أميركي: واشنطن ستجهز مزيدا من مقاتلي العشائر في العراق


عناصر من القوات المسلحة العراقية

عناصر من القوات المسلحة العراقية

قال مساعد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، برت ماكغيرك إن مزيدا من أبناء العشائر سينضمون إلى القتال ضد داعش، وستقدم لهم القوات الأميركية التدريب والمشورة.

وأوضح ماكغيرك في تصريحات لشبكة NBC الإخبارية الأميركية الأحد "لقد نظرنا إلى ما هو أكثر فعالية، فوجدنا أن كل مرة نقدم المشورة والمساعدة للقوات العراقية، ومقاتلي العشائر، والأكراد، يكونون ناجعين في حربهم ضد داعش".

وقال ماكغريك، الذي كان مستشارا للرئيس السابق حول العراق، إن عدو أميركا في العراق اليوم أقوى مما كانت عليه القاعدة خلال عهد الرئيس جورج بوش، مشيرا إلى أن داعش "أقوى من سلفه، القاعدة في العراق، لأنه أفضل تجهيزا، ولديه مقاتلين أفضل".

من جهة أخرى، قال المسؤول الأميركي إن القوات الإضافية التي أعلن الرئيس أوباما إرسالها إلى العراق تندرج ضمن استراتيجية الولايات المتحدة لتدريب القوات العراقية وتمكينها من التصدي لداعش.

وأوضح "ستكون حملة طويلة الأمد، وما أعلنه الرئيس الأسبوع الجاري يأتي بعدما بحثنا في ما يحقق نجاحا".

وقال ماكغريك إن واشنطن تسعى للحفاظ على التقدم الذي أُحرز لحد الآن في الحرب على داعش.

وأضاف في هذا الإطار "حين سقطت الموصل قبل عام، تفككت خمس فرق عسكرية بالكامل، لكن وضع الرمادي مختلف لأن القوات تراجعت موحدة، ونقلت مقرها إلى قاعدة تقدم الجوية"، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي طلب من الجانب الأميركي التوجه إلى هناك لمساعدته في التخطيط وفي تجنيد مقاتلين سنة وتدريبهم لتمكينهم من استرجاع الأراضي التي سقطت في قبضة داعش.

وقال ماكغيرك إن الولايات المتحدة راجعت كل تلك الخطوات، وبناء على النجاح الذي تحقق في مناطق أخرى في محافظة الأنبار بما فيها قاعدة الأسد الجوية، واصلت العمل منذ تشرين الثاني/نوفمبر مع ثلاث عشائر تقاتل الآن إلى جانب الجيش العراقي.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن الفريق الأمني في البيت الأبيض يقيم باستمرار تطورات المعارك ضد داعش.

التحالف ينهي تدريب 8000 جندي عراقي

يأتي ذلك في وقت أكد نائب قائد قوات التحالف الدولي في العراق الجنرال كرستوفر كيكا أن التحالف الدولي يركز على محورين الأول يتمثل في تقديم الاستشارة والدعم للقيادات الأمنية العراقية والتنسيق مع القوة الجوية، والثاني يركز على تدريب الجيش والأجهزة الأمنية العراقية.

وأضاف كيكا، خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى وزارة الدفاع العراقية الأحد أن التحالف الدولي أنهى تدريب أكثر من ثمانية آلاف جندي عراقي.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما أذن الأربعاء الماضي بنشر 450 عنصرا إضافيا من الجيش الأميركي في العراق، من أجل تسريع وتيرة تدريب القوات العراقية في مواجهة داعش.


المصدر: NBC / راديو سوا

XS
SM
MD
LG