Accessibility links

نينوى.. داعش ينزع صلبان الكنائس


عراقيون في كنيسة سانت جوزيف في أربيل-أرشيف

عراقيون في كنيسة سانت جوزيف في أربيل-أرشيف

نشر تنظيم الدولة الإسلامية داعش الاثنين صورا تظهر قيامه بنزع صلبان كنائس في محافظة نينوى شمال العراق واستبدالها برايته، وتحطيم صلبان شواهد قبور وتشويه تمثال للسيدة العذراء.

وأظهر تقرير تداولته حسابات مؤيدة للجهاديين على مواقع التواصل الاجتماعي، قيام عناصر من التنظيم بتحطيم صليب عند أعلى بيت الجرس لإحدى الكنائس، واستبداله براية التنظيم المتشدد.

وأظهرت صورة نزع جرس كنيسة، وبدا في صورة أخرى وهو يهوي من الأعلى.

وفي صورة أخرى تمثال مشوه مرمي على الأرض للسيدة العذراء وهي تحمل الطفل يسوع، وفي صورة ثانية عنصر يقوم برش طلاء أسود على عبارة "يا مريم يا سلطانة السلام امنحي العراق السلام".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أعرب مغردون عن رفضهم لما قام به داعش وتأكيدهم أنه لا يمثل الإسلام وتعاليمه.

وغرد أحمد حسين على موقع تويتر قائلا بأن النبي محمد قد وجد مدنا وبلدانا بها كنائس ولم يهدمها.

أما منير حلواني فقد ذكر بالمواقف الإإنسانية لعمر ابن الخطاب الذي رفض تحويل الكنائس إلى مساجد

وسبق لداعش أن نشر صورا تظهر نزع صلبان عن كنائس في مناطق يسيطر عليها في العراق وسورية وحول بعضها إلى مقرات تابعة له، لا سيما في مدينة الرقة، أبرز معاقله في شمال سورية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية- تويتر

XS
SM
MD
LG