Accessibility links

متحف أميركي يوثق جرائم داعش بحق الأيزيديين


داعش تسبب بطرد الآلاف من العائلات الأيزيدية من ديارها

داعش تسبب بطرد الآلاف من العائلات الأيزيدية من ديارها

نظم متحف الهولوكوست في العاصمة الأميركية واشنطن ندوة موسعة لتسليط الضوء على استهداف تنظيم الدولة الإسلامية داعش للأقليات في العراق وتحديدا الأيزديين، تحت عنوان "جدراننا شاهدة: الأقليات العراقية في خطر".

وشاركت في الندوة نائبة مدير المتحف ناعومي كيكولير التي عادت مؤخرا من شمال العراق، والمستشار الخاص لشؤون لأقليات الدينية في الشرق الأدنى وجنوب ووسط آسيا في وزارة الخارجية الأميركية كنوكس ثامز، إضافة إلى رئيس جمعية الأيزديين الأميركيين الناشط دخيل شمو.

ووصف شمو لـ"راديو سوا" ما تعرض له الأيزيديون من انتهاكات بعد سيطرة داعش على سنجار في الثالث من آب/أغسطس 2014:

وتم خلال الندوة عرض فيلم وثائقي طويل عن أوضاع الأيزديين ومعاناتهم، كما خصص متحف الهولوكست جدارا لعرض صور توثق الجرائم التي قام بها مسلحو داعش من عمليات قتل وسبي للنساء والأطفال، وسيستمر المعرض على مدى أسبوع.

وأضاف شمو أن المشاركين في الندوة أكدوا أن ما حدث للأيزديين في العراق وسورية يُعد جرائم إبادة جماعية في حق هذه الأقلية.

وأكد شمو ضرورة الإسراع بتحرير سنجار كي يعود الأيزدييون إلى مناطقهم التي مازالت تحت سيطرة داعش منذ أكثر من عام.

وكان وفد من الكونغرس الأميركي برئاسة عضوي مجلس الشيوخ الأميركي دانا روهربيجار وستيف كينغ قد زار إقليم كردستان، بداية الأسبوع.

يُذكر أن واشنطن شهدت مؤخرا زيارات لناشطين أيزيديين للتعريف بجرائم الإبادة الجماعية التي تعرض لها هذه الأقلية على يد مسلحي داعش.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG