Accessibility links

مسؤول أمني: منفذا هجوم تونس تلقيا تدريبات في ليبيا


تونسيون يتظاهرون ضد الإرهاب بعد الهجوم على متحف باردو في العاصمة

تونسيون يتظاهرون ضد الإرهاب بعد الهجوم على متحف باردو في العاصمة

أفاد مسؤول أمني في وزارة الداخلية التونسية بأن منفذي الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية الذي أوقع 23 قتيلا تدربوا على استخدام السلاح في ليبيا.

وقال كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي لشبكة الحوار التونسي التلفزيونية الخاصة إن منفذي الهجوم "غادرا البلاد في كانون الأول/ديسمبر خلسة إلى ليبيا وتمكنا من التدرب على الأسلحة في ليبيا".

تحديث (10:26 تغ)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الخميس الهجوم على متحف باردو في تونس الذي تسبب بمقتل 23 شخصا معظمهم من السياح، وذلك في تسجيل صوتي نشر على مواقع جهادية على الإنترنت، مهددا التونسيين "بمزيد من الهجمات".

وذكر التسجيل أن اسم المهاجميْن هما أبو زكريا التونسي وأبو أنس التونسي.

وذكرت السلطات أن مهاجمين اثنين أطلقا الرصاص من رشاشي كلاشينكوف على السياح بينما كانوا ينزلون من حافلاتهم أمام متحف باردو قبل مطاردتهم داخل المتحف.

الحكومة تقر بوجود خلل أمني

أقرت الحكومة التونسية الخميس بوجود خلل أمني وراء الهجوم الذي استهدف متحف باردو وسط العاصمة الأربعاء.

واعترف رئيس الحكومة الحبيب الصيد في مؤتمر صحافي بوجود اختلالات في المنظومة الأمنية بدءا من حماية المتحف إلى حماية كل تنقلات السياح من الباخرة السياحية وحتى مكان الحادث، على حد قوله.

وأضاف الصيد أن السلطات اتخذت عدة إجراءات سريعة، إذ تمثل الإجراء الأول في إجراء بحث معمق لتحديد المسؤوليات التي طبعتها اختلالات أمنية، حسب وصفه.

ويقع متحف باردو قرب مجلس نواب الشعب الذي يحظى بحراسة مشددة من قوات الأمن والجيش.

استعداد لنشر الجيش في المدن الرئيسية

وذكرت الرئاسة التونسية أنها مستعدة لنشر الجيش في المدن الكبرى ضمن جملة من الإجراءات الأمنية بعد الهجوم على متحف باردو.

جاء ذلك إثر اجتماع "المجلس الأعلى للجيوش الثلاثة" و"المجلس الأعلى للأمن" الذي أشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي وحضره رئيس الحكومة الحبيب الصيد ووزراء الدفاع والداخلية والعدل والقيادات العسكرية والأمنية.

وأورد بيان للرئاسة التونسية أن الإجراءات الأخرى تتضمن مراجعة منظومة تأمين الحدود، ومراجعة السياسة الأمنية بالتنسيق مع المؤسسة العسكرية.

وفي سياق ذي صلة، ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه الخميس أن جنودا تونسيين اعتقلوا اثنين من أفراد أسرة أحد المسلحين.

وأشار المصدر إلى اعتقال أب وأخت المشتبه فيه حاتم الخشناوي في بيته بمدينة السبيبة بالقصرين، رافضا إعطاء مزيد من التفاصيل عن دورهما في الهجوم. ولم تقدم السلطات التونسية أي تعليق عن مجريات التحقيق.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG