Accessibility links

logo-print

بطلب أميركي.. قوة أسترالية تتوجه إلى المنطقة لمواجهة #داعش


قوات أسترالية في العراق -أرشيف

قوات أسترالية في العراق -أرشيف

تتوجه قوة عسكرية أسترالية قوامها 600 فرد إلى دولة الإمارات لتكون ضمن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، الذي سيطر على مناطق في سورية والعراق وأعدم خلال فترة قصيرة ثلاثة مواطنين غربيين ردا على استهداف معاقله.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني آبوت الأحد، إن القوة التي تتضمن 400 من أفراد سلاح الجو و200 من عناصر القوات الخاصة، ستتمركز في قاعدة أميركية في الإمارات، مشيرا إلى أنه سيجري إرسال ثماني طائرات هجومية وطائرات للإنذار المبكر والسيطرة وطائرة لإعادة التزود بالوقود في الجو، خلال الأيام المقبلة.

وأضاف أن القرار جاء بعد طلب تقدمت به الولايات المتحدة في هذا الصدد.

وأوضح رئيس الوزراء الأسترالي أن هذه الخطوات تعتبر إسهاما متعقلا ومتناسبا في الائتلاف الدولي ضد داعش، وأن حكومته لم تتخذ بعد قرارا بإرسال قوات للقيام بعمل قتالي ضد التنظيم المتشدد.

وتتضمن الخطة الأسترالية، تشكيل مجموعة عمل من المستشارين العسكريين الذين يمكنهم مساعدة القوات العراقية وقوات أمنية أخرى تقاتل المتشددين.

وأكد المسؤول الأسترالي أن بلاده مستعدة للمشاركة في عمليات دولية لإضعاف داعش، بسبب التهديد الذي "يشكله هذا التنظيم القاتل، ليس فقط لشعب العراق أو لشعوب الشرق الأوسط، وإنما للعالم بأسره بما يشمل أستراليا".

ويأتي إعلان آبوت بعد يومين على رفع كانبيرا مستوى التحذير في البلاد من "متوسط" إلى "مرتفع"، ما يعني أن مخاطر وقوع عمل إرهابي مرجحة من دون أن تكون بالضرورة وشيكة، وذلك تحسبا لعودة مواطنين أستراليين قاتلوا في العراق وسورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG