Accessibility links

معركة كوباني.. قصف أميركي على مواقع داعش وترحيب بالموقف التركي الجديد


مخلفات غارات جوية قرب كوباني

مخلفات غارات جوية قرب كوباني

شن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) مساء الاثنين هجوما جديدا على مواقع المقاتلين الأكراد في مدينة كوباني السورية الحدودية مع تركيا، وذلك بعد تنفيذ اثنين من مقاتليه تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين في شمال المدينة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنه "فور تنفيذ الهجومين الانتحاريين، شن الجهاديون هجوما على جميع المحاور في المدينة باتجاه المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الأكراد".

وفجر الاثنين ألقت طائرات شحن عسكرية من طراز "سي-130" إمدادات عسكرية من الجو على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في كوباني. وأوضح الجيش الأميركي أن مصدر هذه المساعدات هو سلطات إقليم كردستان العراقي.

وقالت تركيا الاثنين إنها سمحت بمرور مقاتلين أكراد عراقيين عبر أراضيها للوصول إلى مدينة كوباني.

ورحبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف بتصريحات وزارة الخارجية التركية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو قال في أنقرة الأحد "نساعد مقاتلي (البشمركة الأكراد) على عبور الحدود للتوجه إلى كوباني. محادثاتنا مستمرة حول الموضوع"، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

من جانب آخر، قالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إن الجيش الأميركي وجه ست ضربات جوية لمقاتلي تنظيم داعش قرب كوباني ‬يومي الأحد والاثنين.

وأصابت الضربات الأميركية مركبة إعادة تموين سقطت بعيدا أثناء عملية الإنزال الجوي الأميركية لإمدادات في وقت سابق الاثنين للقوات الكردية. وقال الجيش الأميركي إن هذا التحرك "منع هذه الإمدادات من السقوط في أيدي الأعداء".

وأضافت أن قوات أميركية بالتنسيق مع قوات برية عراقية نفذت أيضا ست ضربات جوية استهدفت داعش في العراق قرب الفلوجة وبيجي بمشاركة فرنسية وبريطانية.

ووفقا للبيان الذي صدر يوم الاثنين فقد أصابت ثلاث من الضربات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة في العراق أهدافا للدولة الإسلامية جنوبي مصفاة بيجي النفطية كما أصابت مجموعة صغيرة من المتشددين ودمرت أو ألحقت أضرارا بمركبات ومبان.

وأضاف البيان أن الضربات قرب الفلوجة أصابت أيضا وحدة كبيرة من مقاتلي داعش.

وقالت القيادة المركزية إن جميع الطائرات التي شاركت في الضربات الجوية الـ12 غادرت المنطقة بسلام.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG