Accessibility links

logo-print

بالصور.. سيدة عراقية تقود الرجال لقتال داعش


صورة من صفحة وحيدة محمد على فيسبوك

صورة من صفحة وحيدة محمد على فيسبوك

قاتلتْ القاعدة وتعرضت أكثر من مرة لمحاولة اغتيال، وحين ظهر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" حملت السلاح ضد المتشددين، وتؤكد أنها مصرة على قتالهم حتى ينهزم التنظيم المتشدد.

تدعى هذه العراقية "وحيدة محمد"، وتقدم نفسها كـ"ربة بيت"، لكنها تحمل السلاح وتقود الرجال لإلحاق الهزيمة بداعش، وتقول لشبكة "CNN" الأميركية إنها قتلت عددا من مسلحي التنظيم المتشدد.

صور لوحيدة مع رجال يقاتلون داعش.

صورة مع زوجها الذي قتله داعش.​

وتم تشكيل القوة التي تقودها وحيدة في الأول من تموز/ يوليو 2014 "وكانت مهماتنا قتالية واستخبارية وجمع معلومات عن قوة وتواجد العدو الداعشي في قاطع صلاح الدين. وقد شاركنا في تحرير المعتصم والاسحاقي وبلد والضلوعية والدجيل وتكريت".

تظهر على وجه وحيدة آثار جروح أصيبت بها خلال تعرضها لست محاولات اغتيال، لكنها وهي تكشف عن آثار الجروح، تشدد على أن ذلك لن يمنعها من الاستمرار "في القتال"، رغم أن هذه السيدة فقدت زوجها الأول والثاني ووالدها وثلاثة من إخوتها.

شاركت وحيدة ورجالها في معركة تحرير الشرقاط، وتحث العراقيين على الاستمرار في قتال المتشددين، قائلة "إذا خسرنا العراق هذه المرة فسنخسره إلى الأبد".

المصدر: CNN/ موقع "راديو سوا"

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG