Accessibility links

logo-print

استقالة نائب لرئيس الوزراء العراقي وسط مطالب شعبية بمحاربة الفساد


القيادي في التيار الصدري بهاء الأعرجي

القيادي في التيار الصدري بهاء الأعرجي

قدم بهاء الأعرجي نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة استقالته من منصبه الاثنين، وينتظر التحقيق معه في قضايا تتعلق بالفساد، وفق ما أفاد به ضياء الساعدي أحد أعضاء حركة مقتدى الصدر.

وهذه أول نتيجة ملموسة لحملة رئيس الوزراء حيدر العبادي للتعامل مع قضية الفساد في مواجهة الاضطرابات المتصاعدة.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي جلسة الثلاثاء لمناقشة القرارات الاصلاحية التي اتخذها رئيس الوزراء حيدر العبادي والتي تقضي بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ونواب رئيس الوزراء.

وقد خرجت الاثنين مسيرات في مدينة النجف تأييدا لقرارات رئيس الوزراء العبادي وطالبه المتظاهرون بمواصلة القضاء على الفساد.

ارتفاع المطالب الشعبية للقضاء على الفساد

وتلقّى العبادي دفعة من احتجاجات مناهضة للحكومة ودعوة من جانب رجل دين شيعي كبير لاتخاذ تحرك أقوى. فدعا العبادي إلى إجراءات في مطلع الأسبوع بهدف إصلاح نظام يقول منتقدون إنه يعطي مناصب رفيعة لمرشحين لا يتمتعون بالكفاءة ويشجع على الفساد.

واقترح العبادي إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ونواب رئيس الوزراء التي يتم شغلها وفقا للخارطة الطائفية.

ودعا العبادي أيضا إلى إنهاء المحاصصة الطائفية والحزبية في المناصب الحكومية وإلى إعادة فتح التحقيقات بالفساد وإحالة التفاصيل الأمنية الخاصة بالمسؤولين لوزارتي الدفاع والداخلية.

وقال عبد الستار البيرقدار المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى في العراق إن المدعي العام أمر بالتحقيق مع الأعرجي بتهمة الفساد.

الجبوري يطالب العبادي بإقالة وزراء ثبت عليهم الفساد

وقد طالب رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الاثنين العبادي بإقالة الوزراء الذين يثبت ضلوعهم في الفساد، وذلك في إطار حزمة من الإصلاحات أقرتها الحكومة الأحد.

وفي خضم النقاشات التي تثيرها الإصلاحات التي يتطلب بعضها تعديلا دستوريا، تواصلت التحديات الأمنية التي يواجهها العراق، مع مقتل 33 شخصا على الأقل في تفجيرات استهدفت مناطق ذات غالبية شيعية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، تبنى اثنين منها تنظيم داعش.

ودعا الجبوري رؤساء الكتل السياسية إلى تأييد ورقة الإصلاح التي أقرتها حكومة العبادي بالإجماع الأحد وتهدف إلى مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة بعد تظاهرات شعبية ودعوة من المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني للعبادي ليكون أكثر جرأة في الإصلاح.

وقال الجبوري عشية جلسة للبرلمان الثلاثاء لمناقشة الاصلاحات إن "مجلس النواب سيحدد وبشكل واضح أسماء أو مؤسسات لغرض محاسبتها لتورطها بالفساد"، مضيفا "سنمضي بشكل مباشر في عملية استجواب استوفت كل الشروط القانونية اللازمة، لذلك طالبنا رئيس الوزراء باقالة عدد من الوزراء الذين ثبت عليهم الفساد والتقصير بشكل واضح".

وفي حين لم يحدد الجبوري الوزراء المعنيين، قال مصدر برلماني إن الأخير طالب الاثنين بإقالة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي ووزير الموارد المائية محمد الشمري، "وكل من يثبت تقصيره".

وكان الجبوري تقدم بدوره بورقة إصلاحات برلمانية إضافة إلى تلك الحكومية، تشمل إقالة النواب الذين تغيبوا عن ثلث الجلسات في الفصل التشريعي الواحد، وتقييم أداء رؤساء اللجان وتقليص الحمايات.

السيستاني يدعو العبادي ليكون أكثر جرأة في الإصلاح

وتلقت هذه المطالب جرعة دعم مهمة الجمعة مع دعوة السيستاني، الذي يتمتع بتأثير كبير في السياسة العراقية، العبادي إلى أن يكون "أكثر جرأة وشجاعة" ضد الفساد، وذلك عبر اتخاذ "قرارات مهمة وإجراءات صارمة في مجلس مكافحة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية".

ويشغل منصب نيابة رئاسة الجمهورية ثلاثة من أبرز السياسيين هم نوري المالكي وإياد علاوي وأسامة النجيفي. كما تشمل الحد من "المحاصصة الحزبية والطائفية" في المناصب العليا.

تظاهرات حاشدة تطالب بتحسين الخدمات

وشهدت مناطق عراقية عدة أبرزها بغداد تظاهرات حاشدة مؤخرا للمطالبة بتحسين مستوى الخدمات لا سيما المياه والكهرباء، ومكافحة الفساد ومحاسبة المقصرين في دوائر الدولة. واعتبر العديد من المتظاهرين أن تدني مستوى الخدمات سببه الفساد وانعدام الكفاءة.

وكان متظاهرون تجمعوا مساء الأحد في بغداد للإشادة بخطوة العبادي، إلا أنهم حذروا من استمرار التظاهرات في حال لم يتم تطبيقها.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG