Accessibility links

logo-print

النازحون في العراق.. بين مطرقة داعش وسندان نقص الخدمات


نازحون عراقيون

نازحون عراقيون

إلهام الجواهري

مع استمرار هجمات عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المناطق التي يسيطرون عليها شمال العراق، تواجه الأجهزة الحكومية تحديات أخرى تتعلق بتأمين عودة أولئك الذين نزحوا من مدنهم وقراهم جراء العمليات العسكرية.

وعادت حوالي ثلاثة آلاف و800 عائلة من المساكن المؤقتة ومخيمات النزوح إلى مناطق مختلفة في ديالى بعد استقرار الوضع الأمني فيها، لكن ما لم يستقر بعد هو الظروف المعيشية الملائمة من حيث الخدمات والمرافق العامة.

أشار رئيس المجلس البلدي في قضاء المقدادية عدنان التميمي إلى سوء وضع الخدمات داخل قضاء المقدادية بما في ذلك المياه الصالحة للشرب والطاقة الكهربائية، وطالب الحكومة المحلية والمركزية بالإسراع في تعويض العائلات المتضررة من العمليات العسكرية.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، قال الشيخ عدنان اللهيبي مختار القاطع الشمالي في قضاء المقدادية إن حوالي 600 من العائلات النازحة عادت إلى قراها، لكنه شدد على ضرورة توفير الخدمات في تلك المناطق. ورغم إشارته إلى جهود الجهات المحلية في توفير بعض الخدمات الأساسية للأهالي، أكد الشيخ اللهيبي أن المياه الصالحة للشرب تصل إلى المواطنين بالسيارات الحوضية.

أما مختار المناطق الشرقية من القضاء خالد عبد علي، فقد شدد على أن معظم الأهالي عاجزون عن شراء المواد الأساسية لعدم وجود موارد دخل، بعد أن تهدمت محالهم التجارية وأصبحوا من غير مورد يقتاتون منه، وناشد علي الجهات المسؤولة إعادة إعمار المناطق المتضررة، وأشار إلى نقص الخدمات خاصة المياه الصالحة للشرب والكهرباء.

اتجه "راديو سوا" إلى وزارة الكهرباء لسؤالها عن خطط توفير الطاقة في المناطق المحررة، فأجاب المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس بأن الوزارة أعادت الطاقة الكهربائية إلى عامرية الفلوجة والدور والعديد من مناطق ديالى، مشيرا إلى أن وزير الكهرباء وجه بمنح صلاحيات إلى المدراء العامين لتخصيص المواد والآليات اللازمة للمدن المحررة.

وأما بشأن قرى محافظة ديالى، فقد أوضح المدرس أن إعادة توفير الطاقة هناك يحتاج لبضعة أسابيع وذلك لأن شبكات التوزيع تعرضت لأضرار جسيمة على خلفية أعمال العنف والتي أدت إلى تلف المولدات الكهربائية والأسلاك.

وأوضح مدير مشاريع الري في وزارة الموارد المائية علي هاشم، أن الوزارة وجهت باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة بما في ذلك تشكيل اللجان الضرورة لتوفير المياه في المناطق المحررة، ولفت إلى أن الوزارة أصلحت قنوات توزيع المياه في محافظتي ديالى وصلاح الدين.

ولم يتسن لـ"راديو سوا" الاتصال بوزارة البلديات والأشغال العامة للوقوف على جهودها المتعلقة بتوفير مياه الشرب في المناطق المحررة.

استمع إلى التقرير الصوتي عن الموضوع:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG