Accessibility links

تأييد أميركي لجهود رئيس الوزراء العراقي الإصلاحية


رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي- أرشيف

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي- أرشيف

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن تأييدها لحملة الإصلاح التي يتبناها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ودعت الأطراف العراقية كافة إلى التعاون مع الجهود المبذولة في هذا الإطار.

وقال مسؤول أميركي بارز في الوزارة، طلب عدم الكشف عن اسمه، في تصريح لـ"راديو سوا" إن التغيير الحكومي في حد ذاته شأن داخلي، ولا يجب أن يعلق عليه سوى المسؤولين العراقيين.

ودعا العراقيين إلى العمل سويا من أجل تحريك العملية السياسية للأمام وإيجاد طرق تعزز مصالح وتطلعات الشعب العراقي.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

تحديث: 15:38 ت غ في 31 آذار/مارس

قدم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس قائمة المرشحين لتولي حقائب وزارية في حكومة التكنوقراط الجديدة، وذلك فيما أنهى الزعيم السياسي مقتدى الصدر اعتصام أنصاره أمام بوابات المنطقة الخضراء.

وتضمنت القائمة 14 اسما من أصل 16 حقيبة وزارية تتضمنها الحكومة الجديدة، إذ يستثني التغيير وزارتي الداخلية والدفاع نظرا للظروف الأمنية التي تمر بها البلاد، حسبما أعلن العبادي في الجلسة البرلمانية التي رفعت إلى السبت المقبل.

وأضاف العبادي أن الوزراء الجدد يمثلون جميع مكونات الشعب العراقي. وقال إن إجراءات التغيير الحكومي ستشمل أيضا المناصب بالوكالة، والهيئات، بالإضافة إلى الاستغناء عن أكثر من 100 منصب مدير عام في مؤسسات الدولة.

وصوت البرلمان خلال الجلسة بالموافقة على خطة الإصلاح الشامل لمؤسسات الدولة واختيار الوزراء الجدد خلال 10 أيام، وتعيين رؤساء الهيئات المستقلة والمناصب الأمنية والسفراء في غضون شهر.

الصدر ينهي اعتصام أنصاره

وفي غضون ذلك، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنصاره إلى إنهاء اعتصامهم أمام المنطقة الخضراء وسط بغداد والانسحاب، وذلك خلال كلمة ألقاها بعد عرض العبادي تشكيلة الحكومة الجديدة.

ووصف تحرك العبادي بـ"الخطوة الشجاعة".

وحث الزعيم السياسي البرلمان على المصادقة على التشكيلة الحكومية الجديدة، وهدد باتخاذ عدة خطوات إذا لم يصادق النواب عليها.

أنصار مقتدى الصدر خلال صلاة الجمعة أمام المنطقة الخضراء الأسبوع الماضي

أنصار مقتدى الصدر خلال صلاة الجمعة أمام المنطقة الخضراء الأسبوع الماضي

تحديث (9:43 بتوقيت غرينيتش)

قدم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قائمة بأسماء المرشحين لتولي حقائب وزارية في حكومته الجديدة إلى مجلس النواب الذي يعقد جلسة في هذه الأثناء.

وقال العبادي في بيان أصدره مكتبه إن لجنة خبراء اختارت المرشحين لمناصب وزارية بناء على "أسس المهنية والكفاءة والنزاهة والقدرة القيادية في ضوء وثيقة الإصلاحات الشاملة".

وكان رئيس الوزراء قد عقد فور وصوله إلى مبنى البرلمان اجتماعا مع هيئة رئاسة مجلس النواب، حسبما أفاد به مراسل قناة "الحرة" في بغداد.

تحديث (9:50 ت.غ)

بدأ مجلس النواب العراقي قبل ظهر الخميس جلسة من المرتقب أن يطلع فيها على تشكيلة جديدة للحكومة يفترض أن تضم وزراء من التكنوقراط والمستقلين، في إطار إصلاحات أطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي العام الماضي.

وحضر الجلسة 285 نائبا من أصل 328.

ومن المقرر أن يصل العبادي إلى مبنى البرلمان في الساعة الواحدة بتوقيت بغداد (10:00 بتوقيت غرينتش) لعرض أسماء الوزراء الجدد. ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر برلماني القول إن التغيير الوزاري قد يشمل تسعة إلى 15 حقيبة.

جدير بالذكر أن المهلة التي حددها البرلمان للعبادي لتقديم التشكيلة الوزارية الجديدة تنتهي الخميس. وقال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الأربعاء إن المجلس يرى أن "أمام العبادي خيارين لا ثالث لهما، الأول ينطوي على تقديم المواصفات المطلوبة للتشكيلة الوزارية، والثاني يقوم على تشكيل حكومة تكنوقراط شاملة.

تحديث (الأربعاء 30 مارس 16:43 ت.غ)

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

يقدم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تشكيلته الوزارية الجديدة الخميس إلى مجلس النواب، تنفيذا لما وعد به الأسبوع الماضي، مؤكدا عزمه المضي قدما نحو التغيير الوزاري والإصلاحات.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي لـ"راديو سوا" إن العبادي سيواصل مباحثاته مع الكتل السياسية لدعم الاصلاحات والتغيير الوزاري المرتقب.

وأكد الحديثي أن رئيس الحكومة عازم على تنفيذ عملية الإصلاح، مشيرا إلى أنها لن تكون على أساس المحاصصة.

وأشار بيان نشر على موقع رئيس الوزراء إلى أن العبادي، وبعد أن أبلغ الكتل بأهمية أن تعلن موقفها، سيقدم تغييره الوزاري، "وعلى البرلمان أن يحسم أمره في المضي بالإصلاحات".

وكان العبادي قد وجه الأربعاء كلمة للمواطنين تحدث فيها عما يجري من تجاذبات بين الساسة والكتل حول المواقع والمكتسبات، وأن هناك من يقف في وجه التغيير بينما يعلن في الإعلام عكس ذلك، حسب قوله.

ودعا العبادي في كلمته لإنهاء الاحتجاجات التي قال إنها تمثل عبئا على قوات الأمن في الوقت الذي تقاتل فيه تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مناطق في شمال وغرب العراق.

المصدر: موقع رئيس الوزراء حيدر العبادي/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG